ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

الخصائص الجسمية :
1- معظم البنات يكملن طريقة النمو Growth Sourt عند بداية هذه الفترة ، أما طفرة النمو عند البنين فلا تكتمل عادة قبل الصف الثانى أو الثالث الأعدادى ، وقد تتأخر عن ذلك . وبعض الأولاد يزداد طول قامته خمسة عشر سم فى سنة واحدة ويزداد وزنة عشرة كيلو جرامات . وفترة النمو السريع التى تبدأ بالنسبة لبعض الأطفال فى الصفوف الأخيرة من المدرسة الابتدائية تشمل جميع التلاميذ تقريبا فى المدرسة الأعدادية . والتفاوت بين التلاميذ فى هذا المجال الهائل .
وبعض الفتيات من ذوات النضج المبكر حين تراهن فى الصف الثالث الأعدادى يصلحن أمهات للأولاد المتأخرين فى النمو فى الصف الأول الأعدادى . ويمكن القول بصفة عامة ، أن الأولاد اذيين يتأخر نموهم يواجهون أوقاتا عصبية فى محاولة التكيف مع هذا الموقف ، ولا سيما أن الطريق الأساسى للرجولة والذكورة هو المشاركة فى الأنشطة الرياضية وهذا التأخر فى النمو يحول دون ذلك وتستطيع أن تشجع مثل هؤلاء الأولاد على أن يكتسبوا مكانة إجتماعية بين أترابهم خلال أشكال أخرى من النشاك كالعمل المدرسى والموسيقى والحكم الذاتى .
2- جميع البنات تقريبا يصلن مرحلة البلوغ ، كما يصل إليها كثير من الأولاد ، وهكذا تصبح الخصائص الجنسية الثانوية أكثر وضوحا . وتشمل هذه نمو الصدر والدفين عند البنات . وتغير فى الصوت ونمو الكتفين عند الأولاد . وثمة اهتمام عام بالتغيرات الجسمية والنفسية التى تصاحب البلوغ . والملاحظات التى سبق أن سقناها فيما يتصل بالتربية الجنسية تصدق هنا وربما بدرجة أكبر . وعليك أن تراجع السياسة المدرسية وتتصرف بما يتناسب معها ، والبنات على وجه الخصوص يحتجن إلى معلومات دقيقة لأن التغيرات المرتبطة بدوره الحيض قد تخيفهن إذا لم يفهمنها .
3-ينتج عن هذا النمو السريع وخاصة فى السنوات الأولى من مرحلة المراهقة ألا يستطيع المراهق التحكم فى حركاته ، فلا تتسم بالدقة والتحديد ويزيد من هذا حساسيته الشديدة بالنمو المفاجىء ، وأهتمامه الكبير بمظهره ، ويشعر بالتعب بعد أى مجهود يبذله ، ويبدو عليه الميل للكسل والخمول إذا قورن بطفل المدرسة الابتدائية الذى يلاحظ عليه النشاط الزائد وعدم القابلية للتعلب والأرهاق بسرعة ، كما أن هذه الزيادة السريعة فى النمو وما يصاحبها من تغيرات داخلية يكون لها تأثير فى صحة المراهق ويصبح أكثر تعرضا للأصابة بالأمراض كالأنيميا ، وعندما يأخذ النمو فى البطء فى الفترة الأخية من مرحلة المراهقة يقل تعرض المراهقين للأصابة بهذه الأمراض وتتحسن صحتهم بوجه عام .
ومن واجبك كمعلم أن تدرك أن الأولاد والبنات يبذلون جهداً كبيراً فى هذه المرحلة فى العناية بمظهرهم وبأجسامهم وأنهم يحاولون تعويض ما ينقصهم فى الدقة فى الحركات ، وقد يعوضون ذلك عن طريسق خيالهم وأحلامهم . ولابد أن يتحقق التوازن بين العناية بالمظهر والميل إلى العمل الدراسى ، وأن الصف الدراسى فى الأساس للنشاط التعليمى وليس للتجمل .
4 – وعلى الرغم من أنه يمكن القول أن هذه المرحلة العمرية تتميز بصفة عامة بصحة لا بأس بها ، إلا أن عادات الكثير من تلاميذ المرحلة الأعدادية وكذلك عاداتهم الغذائية سيئة . ولابد أن تنتهز كل فرصة متاحة للتؤكد أهمية العادات الصحية الجيدة ، وكيف يؤثر الغذاء فى مظهر الفرد وهو موضوع أهتمام المراهقين . ويكثر المراهقون من شرب الكوكاكولا وما يماثلها ومن أكل المقليات وأطعمة معينة مما يحول دون استيعابهم فى حالات كثيرة لغذاء متوازن صحى .
5- والمراهق يشعر بالقلق إذا أتضح له أن ذاته الجسمية الواقعية تختلف كثيرا عن تصوره لها . وعلى سبيل المثال حب الشباب الذى يعانى منه المراهقين ويسرفون فى إتخاذ الوسائل الكفيلة بإزالته لأنه يقلقهم ، وهم يبذلون جهداً ووقتا للعناية بوجوههم ومظهرهم الخارجى وقد يؤدى الأسراف فى هذه الناحية إلى نتائج غير طيبة . وأى مظهر للشذوذ عن السواء فى النمو الجسمى للمراهق يعتبر تجربة قاسية له ، وخاصة إذا سبب هذا المظهر له عيبا أو خاصية يتميز بها عن أترابه ، إذ أن المراهقين يميلون إلى السخرية من زملائهم ويرفضون انضمامهم إلى جماعاتهم .
ويهتم تلاميذ هذه المرحلة أهتمام واحدا بمظهرهم ، ولذلك ينشغلون أنشغالا زائداً بتجميل أنفسهم مما يؤدى إلى الخروج على النظام الصفى ما لم تخصص لذلك أوقات معينة وأماكن خاصة ( وبعض المعلمين يسمحون بتمشيط الشعر ... إلخ خلال الدقائق الثلاث الأخيرة من الدرس ) . ويحدث أحيانا أن يقوم تلميذ بتنظيف أذنه مما قد يدفعه إلى أوهام الأضطهاد إذ يعتقد أن كل فرد يحملق نحوه أو يضحك عليه . وإذا شعرت أن تلميذاً يبدو منشغلاً بملمح جسمى قابل للأصلاح ، فأن توجيه الممرض أو الطبيب بالمدرسة قد يساعد التلميذ ويمكنه من علاج ما يشغل ذهنه ويشتت إنتباهه .
6- يتحقق النضج الجنسى ، ويؤدى ذلك إلى تغيرات غدية وعدم توازن . ويرى كنزى فى تقريره المشهور أن الدافع الجنسى عند الذكور يصل ذروته قى سن 16 ، 17 . ومع قوة الدافع الجنسى وما يفرضه الدين والأخلاق والمجتمع من قيود على إشباع هذا الدافع ، ينشغل كثير من الشباب بهذا الموضوع . فالآشياع المباشر يعنى التعرض للعقوبات والأستمناء أيضا مرفوض أخلاقيا . ولابد هنا أن نبين أن المدرسة والأسرة مسئولة عن تربية الشباب فى هذه الناحية حجتى يمكن أن يعرف قصة الحياة فى جميع الأحياء عن طريق القراءة وزيادة حدائق الحيوان التى تشبع الكثير من أسئلته وأستفهاماته .
كما أن معرفة المراهق الأضرار الناتجة عن السلوك الجنسى اللا سوى كالأفراط فى الأستمناء والمعاشرة الجنسية التمثلية وبعض الأمراض التناسلية ومدى خطورتها عن طريق المحاضرات والمناقشات العلمية يساعد المراهق فى هذا المجال . ولابد أن يشجع المراهق على قضاء وقت فراغه بما يشبعه كأن يشارك فى اللعب المنظم فى الفرق الرياضية أو النشاط المدرسى . والمعلم أو الطبيب أنسب من الأب لأن الأخير قد يجد حرجا فى مناقشة هذه الموضوعات مع أبنائه . ويجب أن تكون الإجابة على قدر السؤال لأنها إذا كانت أكثر مما يلزم اعتقد المراهق أنه أمام شخص نظرى يتكلم أكثر مما يعمل ، وإذا كانت أقل مما ينبغى أعتقد أنه أمام شالشخص الجاهل الذى لا يدرى شيئاً عن مشاكله ، وأخيراً يجب أن تكون اللإجابة صريحة وأمنة . فالصراحة العلمية الدقيقة تغنى المراهق عن البحث والتقصى وراء المعلومات الدراجة الخاطئة المضرة .
الخصائص الاجتماعية :
1- يحتاج المراهق إلى جماعة تستجيب لمستوى نموه ، ومظاهر نشاطه ، تفهمه ويفهمها ولهذا يجد مكانته الحقيقية بين أترابه . وجماعة الأتراب تساعد المراهق على النمو الاجتماعى لأنها تهيىء له الجو الملائم ليتدرب على الحوار الأجتماعى ولينمى علاقاته الاجتماعية ومهاراته . وهى تساعده على معرفة نقاط قوته ونقاط ضعفه حيث ثبرزت أمكانياته الاجتماعية من خلال اضطلاعه بدور قيادى فى الجماعة أو دور تابع ، ومن خلال تآلفه مع بعض اعضائها ونفوره من البعض الأخر أو عدم نفوره ، وهو يتعلم أن الأنتماء إلى الجماعة يقتضى قبوله لمعاييرها ، فهى إذن تعوضه عن بعض ما يشعر به من ضغوط فى إطار الأسرة وعى تعده للحياة المقبلة .
2- وجماعة الأتراب مصدر من مصادر القواعد العامة للسلوك ، وكثيرا ما يكون هناك صراع بين دستور الأتراب ودستور الراشدين ولعل ذلك يرجع جزئيا إلى التغيرات الثقافية الكبيرة التى حدثت خلال هذا القرن . وبعض الآباء يطوعون قواعدهم أكثر من غيرهم فيتقربون من معايير الأتراب نتيجة لتسامحهم هنا ، أو هناك ، وتنمية المراهقين لدستور سلوكهم ما هو إلا نوع من النمو يقربهم من استقلال الراشدين وهو بهذا المعنى أمر مرغوب فيه . وتسطيع كمعلم أن تساعد تلاميذز على الأستقلال وذلك بتشجيعهم على وضع مجموعة من القواعد الصفية وتقدير مدى استعدادهم لتحمل مسئولية الألتزام بهذه القرارات .
3- يحتاج المراهق إلى أن يشعر أن من حوله يتقبلونه سواء أكان ذلك فى الأسرة أو فى المدرسة أو فى المجتمع عامة . وهذا التقبل الأجتماعى للمراهق يسبع حاجته إلى الأمن النفسى الذى هو أساس للعمل والنجاح . وقد تدفعه حاجته لأن يتقبل من قبل الجامعات الهامة بالنسبة له أن يسايرها إجتماعيا وهو يريد أن يكون جزء من هذه الجماعة . ويعمل المراهق على أن يلبي كما يلبس أترابه وأن يسلك على شاكلتهم مما يزيد ثقته فى نفسه ، وهو إذن فى حاجة إلى شواهد محسوسة تدل على إنتمائه . ولكى نخفف من هذا الأتجاه ، لابد للمعلم أن يشجع التفرد الخلاق وعدم الأذعان فى الصف . وتستطيع أن تكلف التلاميذ بواجبات مفتوحة النهاية ، وعليك أن تتخيل الطرائق التباعدية لحل المشكلات . والصعوبة التى يواجهها المعلم هى التمييز بين أن يقوم المراهق بشىء مختلف أو بفعل غريب يتميز عن الآخرين . أو أن يفعل ذلك كتعبير صادق وأصيل فى تفرده وعلى الرغم من أنه ينبغى عليك أن تحسن الظن بالتلاميذ إلى أن من الضرورى أحيانا أن يكون التلاميذ بحيث يوثق بهم ويعتمد عليهم ويتنبأ بسلوكهم .
4- يهتم التلاميذ أهتماما كبيرا برأى الاخرين فيهم . ولهذا تصبح الصداقات والمشاجرات أكثر حدة ، وقد يحل أفضل الأصدقاء محل الآباء فى أمانة اسراره . وللأصدقاء فى مرحلة المراهقة بالغة أكبر مما لهم فى أى مرحلة أخرى من مرحل النمو ويضع المراهق ثقته التامة فيهم ويفضى إليهم بما يجول فى خاطره . وهو مطمئن لفهمهم وتقديرهم لما يقول وما يفعل .
ونتيجة لأنشغال المراهقين برأى الجماعات الأصدقاء أو الجماعات الأتراب فيهم لرغبتهم فى الأنتماء إليهم فإنهم أحيانا يطلبون من كل فرد فى هذه الجماعة أن يقول رأيه بصراحة فى أفراد معنيني أى أن يقومهم ويعدد نواحى القوة والضعف لديهم . ولابد هنا أن تقوم بدروك كمعلم بأن توجه التلاميذ فى هذه المرحلة إلى النقد البناء .
5- أتضح من دراسات مسجلة قام بها أحمد زكى صالح أن نسباً كبيرة من المراهقين من الجنسين يريدون أن يعرفوا كيف يجعلون أفراد الجنس الآخر يهتمون بهم . وأن يعرفوا أساليب السلوك الأجتماعى الصحيح فى حضرة الجنس الآخر . وأن يلموا ببعض المسائل التى تتعلق بالزواج والحياة الزوجية المقبلة . ويمكن من خلال العليم بالوسائل المختلفة أن تساعد المراهقين من الجنسين على تحدي دور كل من الزوج والزوجة فى المجتمع المعاصر ، وأن تعرفهم بالأشباع التى تحققها الحياة الأسرية النستقرة . وأن تبرز أهمية التعاون بين الوجين ... إلخ .
6- يغلب أن يؤثر الآباء فى الخطط البعيدة المدى ، وأن يؤثر الأتراب فى المكانة المباشرة الحالية . ولقد حاولت عدة دراسات مقارنة متعقدات الآباء واتجاهاتهم النفسية وقيمهم مع هذه الجوانب عند أبنائهم ومقارنة مدى الأتفاق والصراع بين الآباء والأتراب ، وبين الأتراب بعضهم وبعض . ولقد أسفرت دراسات القيم ودراسات التفكير السياسى ودراسات النمو الخلقى ودراسات الأختيار المهنى إلى أنه يحتمل أن طلاب المدرسة الأعدادية والثانوية يتأثرون فى هذه الجوانب بلآبائهم أكثر من تأثرهم بأترابهم . غير أن الخبرة بالمدارس الثانوية تدل على أن تأثير الأتراب على الزى وأسلوب حلاقة الشعر والعلاقات الاجتماعية والأهتمامات قوى جداً ، وهو فيما يحتمل أقوى من تأثير الأباء أى أن فرضية أن الأباء والأتراب يؤثرون فى جوانب مختلفة من سلوك المراهق فرضية معقولة وأن للآباء تأثيراً أكبر فى القرارت التى لها مضامين للمستقبل كأختيار المهنة . بينما الأتراب يؤثرون فى القرارات التى تتعلق بالحالة الراهنة وبحاجات الهوية . وأن تأثير الأباء يكون أعظم حين يكون هناك أحترام وحب متبادل.
الخصائص الأنفعالية :
1- فى هذه المرحلة يزداد شعور المراهق بذاته وحساسيته لها ، ويصبح سريع التقلب إنفعاليا ولا يثبت على حال ، فهو فرح مبتهج لأمر معين حينا ، ومكتئب بائس لنفس الأمر حينا آخر . يقبل على الدين يتلمس فيه حلا لمشكلاته حينا ويتوانى فى أداء واجباته حينا آخر وتتميز هذه المرحلة بأنواع كثيرة من الصراع ، ذلك أن المراهق يعتبر نفسه قد نما ، فيجب أن تتغير نظرة الناس إليه ، هذا فى الوقت الذى ما يزال الآباء والمعلمون ينظرون إليه كطفل ويعاملونه على هذا الأساس وقد يرجع التقلب الأنفعالى هذا الذى لا نستطيع أن نتنبأ به إلى حد ما إلى التغييرات البيولوجية وأرتباطها بالنضج الجنسى ، أو إلى الخلط الذى يتعرض له عن هويته هل هو طفل أو راشد .
وعلى المعلم أن يكون متسقاً فى تصرفه فى الصف ، وأن يعامل التلاميذ كراشدين كلما أمكن ذلك . وكثيراً ما يتضمن التصرف الأخير عادة قدراً معينا من المحاولة والخطأ – حيث تقدم أمتيازات للشباب ، ثم نجدهم يسيئون استخدامها – فصل إلى نوع من التوفيق .
2- ومما يسبب قلق المراهق واصطرابه شعوره أن الأسرة تتوقع منه القيام ببعض المسئوليات التى لا تتناسب مع قدراته ومستوى نموه ، ذلك أن الوالدين لا ينظران إليه كطفل تجاب مطالبه دون تحمل للمسئولية وأن عليه أن يعتمد على نفسه فى وقت لا تمكنه إمكانياته من تحقيق توقعاتهم ومن هنا يشعر المراهق بنقص فى الثقة بنفسه وقد يلجأ لأخفاء هذه القصور أو النقص إلى الصخب والصياح . ومن واجبك كمعلم أن تساعد التلاميذ ذوى الصخب والصياح على أن ينجحوا فى العمل المدرسى مما يجعل الحياة فى الصف وفى الأنشطة المدرسية أكثر هدوءا وأيسر بالنسبة لجميع الأطراف فى الموقف . ومن الطرق الأساسية التى تكفل تحقيق هذا تشجيع تنافس التلميذ مع نفسه .
3- المراهق فى شوق إلى أن يجد نفسه فى عالم أخر خارج البيئة الأسرية وربما خارج البيئة المدرسية ، يحيط به الأصدقاء والزملاء ، عالم فبه حرية وأستقلال وتتخلص من التبعية الطفلية ، وهو إذ يصبو إلى كل ذلك يرى والديه ومعلميه عوائق فى سبيل تحقيق رغبته ومن هنا تشيع بين المراهقين نوبات الغضب . وهذه قد تنشأ أيضا من مجموعة من العوامل ، توتر نفسى ، عدم إتزان بيولوجى ، تعب نتيجة الأجهاد الزائد ، نقص فى الغذاء السليم وعدم نوم كاف . ولعل أفضل طرق يستطيع المعلم أن يلجأ إليها ليقلل من نوبات الغضب حال حدوثها ، كلمة طيبة ، أو تغيير لموضوع النقاش أو بدأ نشاط جديد أو غير ذلك من الوسائل التى تستهدف تحويل الموقف إلى موقف ىخر . أما إذا أصبحت نوبات الغضب هذه ، وجب أن تلجأ إلى أخصائى تحول له التلميذ ليجد حلا أفضل يخفف من مشكلته الأنفعالية .
4- يميل المراهقون إلى التشدد والتمسك بآرائهم ولعل ذلك يرجع إلى نقص فى الثقة بأنفسهم . ومما يزيد من ثقتهم بأنفسهم اعتقادهم بوجود إجابات مطلقة يعرفونها وهم يتجهون إلى البحث عن أخطاء الآخرين ونقد تصرفاتهم وهم يفعلون ذلك بالنسبة للأسرة والمدرسة والمجتمع فقد ينتقد مظهر والديه أو طريقة تربيتها لأخوته الصغار وأن هذا يختلف مع ما يفعله الآخرون من الآباء أو ما يراه هو ، بل قد يتمرد على مهنة أبيه أو التقاليد التى يتمسك بها ... إلخ .
وينبغى أن تؤكد فى المناقشات الصفبة أهمية الألتفات إلى وجهات نظر الآخرين لكى يطور ويحسن أفكاره ، وعليك أن تمارس هذا بنفسك ولابد أن تكون يقظا أزاء التلميذ الذى يتمسك بآرائه ويفرضها على زملائه فى الصف ويستخدم من الأساليب ما يجعلهم لا يجأون على مخالفة رأيه . وإذا كنت تعرف أساليب جيدة لأقناع مثل هذا التلميذ لكى يتيح للآخرين أن يعبروا عن أفكارهم ولآرائهم وأن هذا التعبير لا يعنى الهزيمة بالنسبة له والتسليم فلتسجلها فى مذكراتك .
5- يبدأ التلاميذ فى المدرسة الأعدادية فى النظر إلى أبائهم ومعلميهم بطريقة أكثر موضوعية ، بل أنهم قد يغضبون لأنهم ضللوا وخدعوا باضفائهم القدرة على أشخاص عاديين لهم نواحى قصورهم . وكثيراً ما تكون استجابة المراهقين لأكتشافهم أن الكبار معرضون للخطأ هى أن يتحدوهم ويعارضوا سلطتهم . ومعلم المدرسة الأعدادية يواجه صعوبة هنا لأن التميذ قد نمت قدرته وهو قادر على أكتشاف نواحى القصور والضعف عند الكبار . ونم أستقلاليه المراهق تزيد المسألة صعوبة وذلك لأن كثيرا من رغباته لا يساعد على تحقيقها المعلمون والآباء . ومن بين الطرق التى تستخدم لمعالجة هذا أن تجعل التلاميذ يناقشون مشاعرهم السلبية ، أو يكتبون عنها . وتذكر انه على الرغم من أن المهم للمعلم أن يحاول فهم أسباب تمرد الشباب إلا أن من الأمور الهامة أيضا أن يتعلم المراهق أن يضبط نفسه لأن الحياة فى المجتمع تتطلب إحترام بعض القيود التى تحد حرية الفرد .
6- إن تمرد المراهق ما هو إلا تعبير عن نقلة عامة وتغير من الطفولة إلى الرشد ، ومجتمعنا لا يقدم لأفراده أنماطا سلوكية محددة واضحة تيسر هذا التغير والأنتقال . ونتيجة لذلك فإن المراهق يتصرف بنفسه ليحل صراعاته الأنفعالية .
ويعتبرالصبى رجلا فى كثير من المجتمعات البدائية متى أجتاز أختبارات معينة ، وقام بأعمال محددة . ولكن مجتمعاتنا لا توفر هذه المعايير الواضحة التحديد ومن هنا ينغمس المراهقون فى المحاولات والأخطاء ليبرهنوا لأترابهم ولآبائهم ولأنفسهم أنهم قد بلغوا مبلغ الرجال ، ومن هنا نجد المراهقين ( الولاد على الأخص ) يدللون على نضجهم بطرق لا يخطئها من يراها ، وذلك بأن يتحدوا سلطة الكبار ويخرجوا عليها ، وهكذا يعتبر المراهق كل تدخل من والديه فى شئونه الخاصة أو أى أهمال لمطالبه نوعا من السيطرة فيقابلها بالثورة والغضب والتمرد . ومعروف أن الوالدين والمعلمين يمثلون السلطة . وانت كمعلم سوف تكون هدفا لقدر معين من التمرد والكراهية من قبل تلاميذك .
ولعل أفضل طريقة لمعالجة تمرد المراهق أن تحاول فهمه . ثم أن تعمل ما تستطيع لتساعد تلاميذك على أن يصبحوا أكفاء فى الموضوع الذى تقوم بتدريسه . ومن الطرق الهامة الى تبرهنفيها على أنك راشد ان تصبح ماهراً فى عم ئىء وإذذا أدراك الطلاب أنك شخص تكرس جهودك لتنمية مثل هذه المهارات عندهم ، حتى ولو حدث هذا بطريقة محددة . فانه يمكن تقليل التمرد والكراهية وأنقاصها إلى حد كبير فى حجرة الدراسة .
7- أن تزايد استقلال المراقين يؤدى إلى صراعاتهم الكثيرة مع آبائهم وقد يراجعوك كمعلم طلبا للمشاركة الوجدانية والنصح .
يمر المراهق بفترة محيرة فهو يعتمد على والديه لأشباع حاجاته الفيزيقية ويشعر بالألتزام نحوهما بسبب ما أولياه من عناية ورعاية وتربية . ومع ذلك فلابد أن يستقل عن والديه لكى يصبح راشدا مستقلا ومن هذا يحدث صراع مع الأسرة لا يمكن تجنبه . وحين يحدث هذا الأحتكاك والشقاق قد يشعر المراهق بالذنب . وهذا بدوره يوسع الفجوة بينه وبين والديه . وحين يقلق التلميذ بسبب هذا التسلسل للوقائع ، قد يشعر أنه فى حاجة إلى ان يثق فى راشد آخر . ومن ثم فقد يكون مطلوبا منك أن تنصت فى ود ومشاركة وجدانية لمشكلاته .
8- فى نهاية سنوات المرحلة الثانوية . يزداد أحتمال مواحهة البنات لأضطرابات إنفعالية أكثر من البنين . وتدل الأحصائيات على أن لدى البنين مشاكل توافق تبلغ ضعف ما لدى البنات فى الفترة ما بين السنة التاسعة والخامسة عشر من أعمارهم . وقرب نهاية المرحلة الثانوية قد تظهر البنات اضطربات إنفعالية معينة ( وخاصة الأكتئاب ) أكثر مما يظهره البنون . ولقد لخص رتر Rutter ( 1980 ) تفسيرات لهذه الظاهرة مبينا : أن لدى الإناث ميلا اكبر عن الذكور للتعبير عن إضطرابهن الأنفعالى بالأكتئاب ، وفى هذه الفترة تشعر البنات بأن سيطرتهن على جوانب هامة من حياتهن قليلة .
وهذا العامل يسمى العجز المتعلم Learned Helplessness على أساس أن مشاعر العجز تم تعلمها من خلال الخبرات وأستجابات أخرى . وأن هذا العجز المتعلم يؤدى إلى الأكتئاب . وثمة عوامل تهىء الأناث فى نهاية المرحلة الثانوية لأن يشعرن أنهن عاجزات عن السيطرة على حياتهن المستقبلية . ومنها أن الآباء يكافئون بناتهم على طلب المساعدة . ويستجيبون سلبا حين يمارسن الأنشطة الرياضية أى أن المجتمع يشجع البنين على أن ينجزوا ويناقشوا ويشجع البنات على أن تيسرن الراحة للآخرين . وقد بنيت دراسات أن البنات أكثر شغفا من البينين فى الحصول على رضا المدرس وموافقته . وأن البنين أكثر إحتمالا من البنات فى العمل على نحو مستقل . أى أن البنون يشعرون بأنهم يسيطرون على مصائرهم فى حين أن البنات يشعرن أنهن يعتمدن على الرجل الذى يتزوجنه إلى حد كبير .
ولعل مساعدة التلميذات على التركيز على الأهداف الأكاديمية والمهنية بحيث تفتح آفاق العمل أمامهن يؤدى إلى إحساس بالسيطرة على الذات وبالاستقلال .
9- وأكثر الأضطرابات الأنفعالية شيوعا بين المراهقين الأكتئاب . وقد يكون لدى الأناث ميول أشد من الذكور للشعور بالأكتئاب . وهذا لا يعنى أن ردود الأفعال هذه تحدث فحسب لدى بنات المدرسة الأعدادية والثانوية . ذلك أن مشاعر الأكتئاب الشديد هى أكثر الأضطرابات النفسية شيوعا لدى المراهقين من الجنسين وتواتر المترددين على العيادات طلبا للمساعدة النفسية يدل على ذلك .
ومن الأعراض الشائعة للأكتئاب، التقليل من قيمة الذات ، ونبات البكاء والتفكير في الانتحار ومحوالته . ومن الأعراض الأضافية لدى المراهقين الأٌل سنا التعب وصعوبة التركيز والوساوس المرضية . والذين يخبرون هذه الأعراض من تلاميذ المدرسة الثانوية يحاولون إستبعاد الأكتئاب بالنشاط غير المستقر أو الهرب إلى الآخرين أو بعيدا عنهم . وقد ينغمسون فى سلوك مشكل أو أفعال مخالفة للقوانين يتم القيام بها بطرق تبرز مناشدتهم واستغاثتهم طلبا للمساعدة . أما المراهقون الأكبر سنا والذين يعانون من الأكتئاب فيغلب أن يظهروا نقصا في الثقة بالذات والشعور بعدم الجدوى والقيمة ، وتثبط همتهم . ولمحاربة هذه المشاعر قد ينضمون إلى جماعات خارجة على النظام ، أو يلتمسون العون في تعاطى العقاقير .
ويقترح بك A.T.Beck (1970 ) أن الأكتئاب يتآلف من جوانب معرفية تتضمن نظرة سلبية نحو ألذات والعالم والمستقبل . وأقترح باحث آخر أن الأكتئاب ينتج عن العجز المتعلم الذى يؤدى إلى شعور الفرد بأنه لا سيطرة له على حياته . ويؤكد باحث ثالث على أن الأكتئاب يتضمن شعوراً بالضياع قد يكون له أسباب كثيرة . وقد ينشأ الأكتئاب لفقدان مفاجىء لعلاقة شخصية عن طريق الموت والأنفصال وفقدان الصداقة . وقد يتعرض الفرد لأنخفاض شديد في تقدير ألذات نتيجة لمشاعر الأخفاق أو الأثم . وقد يخبر الأنسان فقدانا للسلامة الجسمية عقب المرض والعجز أو التشويه .
وعلينا أن تسخدم الأساليب التى تكفل تغيير مفهوم ألذات السالب إلى مفهوم إيجابى ، كوضع أهداف تتحدى التلميذ ولكنها قابلة للتحقيق وتشجيعه على أن يوجه ذاته في التعلم ، وأن يخبر تلاميذه أنهم يستطيعون أن يؤدوا أداء أفضل بعد أدائهم الضعيف السابق ، وساعدتهم على بناء مشاعر تقدير ألذات . ولعل أكثر الأساليب فاعلية في خفض الأكتئاب أن تساعد أكبر عدد ممكن من تلاميذك على أن يخبروا النجاح وهم يتعلمون .
10 – معدلات مخالفة القانون عند قمتها في سنوات المراهقة وقد يكون تخريب الممتلكات العامة مشكلة في بعض المدارس . وفى تحليل لأثنى عشر مدرسة في لندن وجد رتر Michael Rutter وأعوانه أن مقدار الأتلاف للمتلكات المدرسية كان أقل في المدارس التى يسودها التأكيد على النواحى الأكاديمية ، والتى توفر لتلاميذها الحوافز والمكافآت ، والتى ترتب ظروفا جيدة لتلاميذها والتى تيح لهم فرصة للمشاركة في إتخاذ القرار .
أن توفير الظروف السابقة يساعد على التخفف من هذه الظاهرة ويساعد على هذا تعاون جميع المدرسين بالمدرسة بإستخدام طرق متشابهة ، وبسلوكهم كنموذج وقدوة يحتذى بها في إحترام ملكية المدرسة والحفاظ عليها وعلى معداتها وأجهزتها وذلك لقيامهم بدروهم كمديرين أكفاء لصفوفهم وللتعليم فيها .
ويساعد في هذا المجال أساليب إدارة الجماعة ، وتتضمن الأعاد الجيد والترتيب للأنتقال السلس من نشاط إلى أخر ، والحفاظ على أنتباه الصف كله بدلا من التركيز على أفراد ( أثناء الأنشطة الأجتماعية ) وأتضاح أنك متابع لما يجرى في الصف بعناية ودقة وأن تعالج الأفعال المشتتة بسرعة وكفاءة . وواضح أن هذه الأساليب تشجع على تحسين الأداء الأكاديمى وتكون إتجاهات إيجابية نحو التعليم .
11- يتعرض عدد ليس بقليل من المراهقين لتعاطى العقاقير على الأقل على أساس تجريبى . وما لم تدرس مقرارت في الصحة أو في إستخدام العقاقير المخدرة لن تكون في وضع يتيح لك أقناع تلاميذ المرحلة الثانوية بوجوب تجنبهم لهذه العقاقير . والمؤشرات الواردة في الدراسات المسجلة الأجنبية والعربية في هذا المجال تتطلب من المدرسين بذل جهد كبير ومنظم ومدروس في هذا المجال . وقد يستخدم المراهقون هذه المواد للأسباب كثيرة منها : ليبرهنوا لأنفسهم وللآخرين على نضجهم ، لترسيخ الأحساس بالأستقلال ، لنبذ الأعراف الأجتماعية ، لأكتساب الأحترام من الأتراب . ومن الأسباب التى برزت في الدراسات لهذه الظاهرة ، تناول المواد المخدرة لتجنب الملل ولتمضية وقت الفراغ وطلباً للأسترخاء . وللمساعدة على نسيان المشكلات . ولالأستمتاع وزيادة حدة الأحساسات .
وقد يكون من المفيد للتلاميذ في هذا المجال أن تساعدهم على تقبل مظهرهم ، وأن تقدرهم وتراعيهم كأفراد وأن تشجعهم على أن يقبلوا التصور الشخصى للدور الجنسى . وأن تحثهم على تكوين أهداف أكاديمية ومهنية ذلك أن هذه الأساليب تساعد المراهق على التحول من تصور هوية سلبية إلى تصور هوية إيجابية .
الخصائص المعرفية :
1- يستطيع التلاميذ في المدرسة الأعدادية أن يستوعبوا المفاهيم المجردة بدرجة متزايدة ، ومن ثم فهم أكثر قدرة على فهم المبادىء الأخلاقية .
وتقترب مفاهيم التلاميذ في هذه المرحلة من المستويات المجردة التى نجدها عند الراشدين . ولهذا فانهم يستطيعون أن يفهموا معنى الخير والشر إلا في صور عيانية . والمراهق يميل في حل المشكلات التى تواجهه إلى فرض الفروض وإلى التحليل المنطقى .
وهكذا نرى أن العالم الفكرى للمراهق أكثر إنتظاما إذا قورن بعالم الطفل وأكثر تجريدا كذلك . ومع ذلك فسوف نجد أن بعض التلاميذ لا يفهمون المعانى الحقيقية لكثير من المفاهيم كالديمقراطية والأشتراكية والرأسمالية حتى الصف الثانى الأعدادى ومن هنا فإن عليك كمعلم أن تطبق على تلاميذك اختبارات موضوعية قصيرة لتحدد مدى فهمهم للأفكار الأساسية قبل أن تبدأ في دراسة مكثفة أو مناقشة مستفيضة لموضوع من الموضوعات . وحين تجد أن بعض تلاميذك يقد تفسيرات قاصرة أو ملتوية لهذه المفاهيم المجردة ( كما يظهر في المناقشات الفية ) تذكر أن أفكار التلاميذ تتضح ومفاهيمهم تتحدد بمساعدة معلم صبور عطوف متفهم لتلاميذه منفتح العقل والأفق . ولا تنضج ولا تتحدد للسخرية من التلاميذ ونبذ أخطائهم بقوة .
2 – تزداد في هذه المرحلة قدرة الفرد على الأنتباه ، فيستطيع أن يستوعب مشكلات متعددة في يسر وسهولة . وذلك على عكس ما يلاحظ عند تلميذ المدرسة الابتدائية حيث أن قدرته على الأنتباه محدودة ، فهو لا يستطيع أن يلم بمجموعة من الموضوعات أو يركز فيها إنتباهه نفسها قصيرة ، وينبغى مراعاة ذلك سواء في نوع المشكلات أو الموضوعات التى تعرض على التلميذ في كل من المرحلتين ( الأعدادية والثانوية ) أو في فترة الدراسة في كل منهما .
وكذلك تزداد قدرة المراهق على التذكر تذكرا مبنياً على الفهم ويختلف هذا النوع من التذكر عن تذكر الطفل في المراحل السابقة . فطفل المدرسة الابتدائية يميل إلى التذكر الآلى ، ولذلك نجده يجيد حفظ الأغانى والأناشيد يرددها ترديدا آليا ً ، أما المراهق فإنه لا يميل إلى هذا النوع من التذكر ، وإنما يتذكر الموضوعات التى يفهمها فهما تاما ، ويربطها بخبراته السابقة .
3- تزادا قدرة المراهق على التخيل ، ويتضح ذلك في الميل إلى الرسم والموسيقى وقرض الشعر والكتابات الأدبية بألوانها المختلفة ، كما تظهر أيضاً في إلتجاء المراهق إلى إحلام اليقظة التى يجد فيها متنفسا لحاجاته واشباعا لها تلك التى لم يستطع اشباعها في الواقع كرغبته في البطولة والوصول إلى مكانة مرموقة وغير ذلك .
حاول أن تكلف التلاميذ بواجبات وأعمال تتحدى خيالهم بأكبر عدد من الطرق . فقد تكلفهم بحل ألغاز معقدة ومشكلات في مقابل التدريبات المتعبة . وقد تشجع الأحلام المفيدة عن المستقبل التى تناولت نوع المهنة التى يريد أن يعمل بها . وما هى متطلبات هذه المهنة أو هذا العمل ، وإذا فكرت في واجبات أخرى معينة تساعد على تنمية التخيل والتفكير الأبتكارى فلتسجلها في كراسة التحضير .
4- في المدرسة الثانوية يصل الناس إلى أقصى كفاءتهم العقلية تقريبا . ولكن نقص الخبرة يحد معرفتهم ويعوق قدرتهم على إستخدام ما يعرفون .
ولما كان يستطيعون أن يتعلموا كثيراً من الأشياء من خلال الخبرة ، فانهم قد يجدون صعوبة في إستيعاب المفاهيم المجردة وقد يعجزون عن الفهم التام للعواطف والأنفعالات التى تصورها القصص والمسرحيات والشعر . وعن طريق الأختبارات والمناقشة تستطيع أن تحدد عمق فهم تلاميذك لهذه المفاهيم حتى تستطيع أن تتفاهم معهم .
5- أن إدراك التلاميذ أنهم في حاجة إلى تنمية فلسفاتهم عن الحياة فيما يتصل بالمسائل الأخلاقية والسياسية والدينية قد تهددهم ، ولكنها تقدم لهم فرصة ممتازة للمناقشة الموجهة .
ويستطيع المعلمون وخاصة في مجال تدريس العلوم الاجتماعية ، أن يفعلوا الكثير لتوضيح الأفكار المشوشة والمختلطة عن الحياة . وفى نفس الوقت لابد أن تدرك أن بعض الجماعات في البيئة التى تخدمها المدرسة قد يستجيبون أستجابة سلبية لمناقشة القضايا التى قد تتصل بالدين أو السياسة . وهذا يثر سؤالا أساسيا : هل من حق الوالدين أن يصرا على المسئولية الأولى في تنمية دستور خلقى لأبنائهم هى مسئوليتهم هم ؟ وقد يى المسئولون عن التعليم أن مثل هذه المناقشات ليست جزءا من المنهج أو أنها ستجلب على المدرسة متاعب عى في غنى عنها .
6- يكتسب تلاميذ المدرسة الأعدادية والثانوية على نحو تدريجى القدرة على التفكير الشكلى Formal Though ولكنهم قد لا يستخدمون دائما هذه القدرة . إن الطريقة التى يحاول بها المراهقون حل مشكلة تكشف عن أسلوبهم في التفكير . فالمراهق الأصغر سنا يحتمل أن يبدأ بتخمين ما يمكن أن يحدث ثم يبحث عن حل بطريقة المحاولة والخطأ . والمراهق الأكبر سنا يغلب أن يضع خطة للعمل ثم يختبر فروضا بطريقة نسقية بالملاحظة وتسجيل نتائج الأفعال المختلفة ، وفى النهاية يتوصل إلى نتائج منطقية والمراهقون الأكبر سنا قادرون على أن يدخلوا في أعتبارهم كيف تتفاعل الخصائص المفردة وتتجمع وتترابط . ولكونهم قد كونوا رصيدا ً من الخطط الفكرية ، يستطيعون أن يوظفوا كثيراً من الأساليب وقدرا مؤثراً من المعلومات . وتريبا على ذلك فإنهم على الأغلب لن يجدوا صعوبة في إستيعاب الخبرات الجديدة والتى قد تدرك في حالات نادرة على انها ثورية بدرجة تتطلب مراجعة وجهات نظرهم للأشياء .
وعلى الرغم من أن المراهقين الأكبر سنا يعرفون الكثير وقادرون على التفكير الشكلى أو الصورى ، فأنهم قد لا يفكرون تفكيراً شكليا فعالاً . ولذلك قد يكون من المرغوب فيه أن توفر تعليما في مهارات حل المسائل وأن تتيح لتلاميذك فرصا كثيرة لأستخدامها .
7- تذكر أن المفكرين الشكليين الجدد ( المراهقين ) قد ينغمسون في تنظير دون ضابط ، ويتهددهم وعى بالممكنات ويتعرضون لتمركز حول ألذات . وإذا أصبح التلاميذ غير واقعيين نظرياً في المناقشات الصفية فعليك أن تلفت أنتباههم للحقائق والوقائع ولتعقد معظم المشكلات . وإذا بدأ أن بعض التلاميذ مهددين بقدرتهم الجديدة على تخيل الممكنات ( في صيغة قرارات مستقبلية ، وبدائل مختلفة ) يجب حثهم وتشجيعهم على التركيز وعلى مرامى قصيرة الأمد وعلى قرارات مباشرة . وإذا تصرف المراهقون الأصغر سنا كما لو كانوا " فوق مسرح " على الدوام تسامح مع حساسيتهم وشعورهم بذواتهم .وحاول أن تتجنب الأنشطة الصفية التى تجبر التلاميذ على الأداء والألقاء والتسميع أمام زملائهم في الصف .
المراجع :
1- احمد زكى صالح : ( 1988 ) التعلم اسسة , مناهجة , نظرياتة , الانجلو , القاهرة .
2- رمزية الغريب : ( 1978 ) التعلم , ط2 , الانجلو , القاهرة .
3- فؤاد البهى السيد : ( 1998 ) الاسس النفسية للنمو , ط2 , دار الفكر العربى , القاهرة .

0 التعليقات:

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية