ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

يرتبط تدريس القيم بالاتجاهات على اعتبار أن القيم هي اتجاهات معممة وأن القيمة تتكون من مجموعة من الاتجاهات المركزة حول موضوع أو موقف معين وفي هذا الشأن يوضح لويس مليكه أن القيم هي اتجاهات مركزة نحو ما هو مرغوب أو غير مرغوب وتشكل القيم المركزية محوراً لكثير من الاعتقادات والاتجاهات والسلوك وقد تؤثر في أحكامنا وأفعالنا لما هو أبعد من المواقف المباشرة أو الموقف المعين وذلك عن طريق امتداد الفرد بإطار مرجعي لإدراك وتنظيم الخبرة وللاختيار بين بدائل الفعل.
تعريف القيم:
أن القيمة هي كل ما يعتبر جديراً باهتمام الفرد وعنايته لاعتبارات اجتماعية أو اقتصادية أو سيكولوجية.
والقيم أحكام مكتسبة من الظروف الاجتماعية يتشربها الفرد ويحكم بها وتحدد مجالات تفكيره وتحدد سلوكه وتؤثر في تعلمه، فالصدق والأمانة والشجاعة الأدبية والولاء وتحمل المسئولية كلها قيم يكتسبها الفرد من المجتمع الذي يعيش فيه وتختلف القيم باختلاف المجتمعات بل والجماعات الصغيرة.
والقيمة قد تكون إيجابية أو سلبية كالتمسك بمبدأ من المبادئ أو بالعكس احتقاره والرغبة في البعد عنه.
ولكل قيمة معنيان أحدهما موضوعي وفق هذا المعنى تكون القيمة كل ما من شأنه في أي شيء من الأشياء أو موجود من الموجودات أن يجعله جديراً بالرغبة فيه وامتنانه واحترامه.
أما المعنى الآخر فذاتي وهو ما يرغب فيه شخص معين أو يحترمه وفي هذا المعنى تختلف القيمة من شخص إلى آخر بحسب الموقف الذي يحيط بكل منهم وحاجتهم وأذواقهم وثمة قيمة لا حصر لها في كل مجتمع كالقيم الجمالية التي ترسم معايير القبح والجمال والقيم الأخلاقية وهي التي ترسم معايير الخير والشر وتبين متى يكون الفعل أو الشيء خيراً ومتى يكون شراً.
والقيم المنطقية أو العقلية وهي التي تبين الصواب والخطأ في الأفعال والمعتقدات وبتحليل مختلف أنواع القيم يكون من الممكن ترتيبها في مقياس متدرج وفق أهميتها فالقيم الدنيا توجد أسفله والمتوسطة في وسطه والعليا في أعلاه وهو ما يطلق عليه الخير الأسمى.
ومن الممكن أن تتضارب القيم وتتصارع ويقصد بذلك التقارب بين قيم الجماعات المختلفة في المجتمع الواحد فقد تتميز ثقافة فريق من المجتمع بالنزعة المحافظة والثبات والحفاظ على التقاليد فيقاومون كل إصلاح بينما تتميز ثقافة فريق آخر بالتحرر وتقييم الأفكار والأشياء على أساس نفعي فيستقبلون التغيرات استقبالاً حسناً.
مفهوم القيم في مجال الاقتصاد:
وله معنيان الأول صلاحية شيء لإشباع حاجة ويعني هذا المعنى مصطلح قيمة المنفعة، والثاني ما يساويه متاع حين يستبدل به غيره في السوق وهذا ما يعبر عنه بمصطلح قيمة المبادلة وقيمة المنفعة لمتاع ما وهي تقدير الشخص بالذات لهذا المتاع أما قيمة المبادلة فهي تقديره عند الجماعة التي يتداول بين أفرادها، أو على ذلك فإن قيمة المنفعة مفهوم فردي اعتباري وقيمة المبادلة مفهوم جماعي موضوعي.
مفهوم القيمة في الفلسفة:
لقد انقسم الفلاسفة بشأن القيم إلى أصحاب الاتجاه المثالي ومن أنصار هذا الاتجاه أفلاطون حيث يتحدث عن مثل عليا في الحق والخير والجمال وأن مصدر هذه القيم ليست الأحاسيس والأفكار وإنما مصدرها يكون في عالم غير عالمنا هو عالم المثل فالحق مثال والجمال مثال ثابت وهكذا يكون لكل شيء مثال.
أما أصحاب الاتجاه المادي فينظرون إلى القيم باعتبارها جزء لا يتجزأ من الواقع الموضوعي للحياة والخبرة الإنسانية وأن قيم الأشياء هي نتاج اتصالنا بها وتفاعلنا معها فالقيم من نسيج الخبرة الإنسانية وأن الأشياء ليست في حد ذاتها شريرة أو خيرة صحيحة أو خاطئة قبيحة أو جميلة وإنما هي أحكام نصدرها من واقع خبراتنا وتأثرنا بهذه الأشياء.
مفهوم القيم في الدين:
ارتبطت القيم بمفهوم ديني لاهوتي وأصبحت تظهر قيم الأشياء بقدر ما تبعدنا عن الشر وتقربنا من الخير وأحكام الدين أصبحت هي الفيصل في قبح الأشياء أو جمالها ونفعها أو ضرها شرها أو خيرها.
مفهوم القيم في علم الاجتماع:
فالقيم كما يراها علماء الاجتماع هي مقياس أو معيار للانتقاء بين بدائل وممكنات اجتماعية متاحة أمام الشخص في الموقف الاجتماعي ويعني المعيار وجود مقياس يضاهي به الأفراد فعالية الأشياء ودورها في تحقيق مصالحهم أما الانتقاء فيكون عملية معرفية عقلية يقوم بها الشخص ليوازن بين الأشياء ومدى نفعها لشخصه إلا أن عملية الانتقاء أيضاً محكومة بشروط وظروف اجتماعية ويكون مفهوم البدائل هو مجموعة الوسائل والأهداف التي تتجه نحو مصالحهم المتعددة والمتنوعة.
مفهوم القيم في علم النفس:
ينظر علماء النفس إلى القيم من منظور فردي بحت بخلاف علماء الاجتماع الذي ينظرون إلى القيم من منظور اجتماعي وعند علماء النفس فإن القيم قد تختلط مع مفاهيم أخرى وأن التمييز بينها ضرورة علمية واجبة حتى تستطيع أن تدرك طبيعته وماهية مفهوم القيم مثل:
1 – القيمة والحاجة:
فقد يختلط مفهوم القيم مع مفهوم الحاجة حيث أن ماسلو يكافئ بينهما وأن بعض العلماء قد رأى أن القيمة مثل الحاجة تقوم على أساس بيولوجي حيث ترتكز القيم على الحاجات الأساسية فالأشياء تكتسب قيمتها من حاجات إليها والحاجات الأولية هي التي تؤمن الكائن بيولوجياً وتحدد له نسق اختياراته ويدخل ضمن هذا النطاق أيضاً تقسيم القيم إلى أولية وثانوية وهم في ذلك يشابهون العلماء الذين يقسمون الحاجات إلى أولية وثانوية وتكون القيم الأولية هي التي تتعلق بالحاجات الأولية والقيم الثانوية بالحاجات الثانوية.
2 – القيم والدوافع:
كما يختلط مفهوم القيم بمفهوم الدوافع فقد نظر إلى القيم باعتبار أنها جزء من مفهوم أوسع هو الدوافع، فالدافع إلى الإنجاز هو ذاته قيمة الإنجاز ويعبر هذا الخلط أيضاً عندما تؤثر القيم في سلوك الفرد وتؤدي إلى دفعه لاختيار بديل فهي في هذه الحالة تعتبر دافع فالقيمة إذا هي المكافئ للدافع.
3 – القيمة والسمات:
يصنف بعض العلماء القيم باعتبارها سمات شخصية فالقيم من المحددات التي تميز الأشخاص إلا أنه يمكن التمييز بين السمة والقيمة من حيث القابلية للتغير ففي حين أن القيمة تتغير بسهولة عندما تتوافر شروط ذلك فإن السمة أدوم وألصق بالشخص وتستمر لفترات طويلة وهي تتغير ببطء شديد.
4 – القيم والاتجاهات:
وترتبط القيم بالاتجاهات ارتباط عضوي فكثير من العلماء يعتبر القيم اتجاهات معممة وأن القيم هي من محددات اتجاهات الفرد وأن القيمة تتضمن نوعاً من الرأي في شيء أو شخص أو معنى كما أنها تتضمن أيضاً شعوراً واتجاهاً نحوه وتفصيلاً له ولكن يمكن أن نميز بين القيم والاتجاهات باعتبار أن القيم أعم وأشمل من مفهوم الاتجاه كما أن القيم تشير إلى غاية مرغوبة ويشير الاتجاه إلى موضوع يحبه الشخص أو يكرهه فالقيم غايات نهائية وتشير طبيعة الاتجاه إلى أنه أكثر قابلية للتغير من القيم.
تعريف عبداللطيف محمد للقيم: أنها عبارة عن الأحكام التي يصدرها الفرد بالتفصيل أو عدم التفصيل للموضوعات والأشياء وذلك في ضوء تقييمه أو تقديره لهذه الموضوعات أو الأشياء وتتم هذه العملية من خلال التفاعل بين الفرد بمعارفه وخبراته وبين ممثلي الإطار الحضاري الذي يعيش فيه ويكتسب من خلاله هذه الخبرات والمعارف.
قياس القيم:
1 – الملاحظة:
فيلاحظ الباحث ويصف الإطار الفيزيقي الخارجي للقيم الذي يتمثل من تكوينها وكيف تتبدى في الواقع وما هي علاقة القيم بالمتغيرات الأخرى وما هو تأثيرها على السلوك الإنساني كما يتطرق الملاحظ إلى وصف المكونات الداخلية للقيم ونسيج تفاعلاتها وصولاً إلى وصف ماهيتها وطبيعتها.
2 – المقابلة الشخصية:
من الممكن أن تتم دراسة القيم عن طريق المقابلة الشخصية ففي المقابلة يحصل الباحث على معلومات عن مدى تأثير القيم على سلوك الفرد وكيف أنها مكون من مكونات إطاره المرجعي وأحكامه الخلقية على موقف معين وتكون المقابلة عن طريق استمارة معدة خصيصاً لذلك أو تطبيق بعض الاستفتاءات أو الاختبارات التي تبحث وراء قيم الفرد.
3 – تحليل المضمون:
يستخدم هذا الأسلوب للتعرف ووصف المحتوى الظاهر للقيم وصفاً موضوعياً وعلمياً وكمياً وقد ساعد هذا الأسلوب في الكشف عن القيم من خلال تحليل مضمون الرسالة سواء كانت مسموعة أو مقروءة أو مرئية وكذلك تستخدم هذه الطريقة في الدراسات المقارنة والتي تحاول أن تكشف عن قيم شعب مقارنة بشعب آخر.
4 – الاختبارات:
وهناك الكثير من الاختبارات التي أعدت لقياس القيم وتتم هذه الطريقة بتطبيق أحد الاختبارات المعدة أصلاً أو إعداد اختبار بعد التحقق من تقنينها بعد التحقق من صدقها وثباتها.
الفنيات والأساليب التي تعمل على تغيير وتنمية القيم:
1 – أسلوب السيسودراما:
ويتم هذا الأسلوب بقيام فرد من الأفراد بتمثيل أو تقديم شخصية لها مميزات معينة ويقوم الأفراد الآخرون بتحديد معرفة هذه الشخصية، ففي هذه العملية تتاح الفرصة للأفراد لملاحظة سلوكهم في عيون الآخرين كذلك مراجعة النفس واستقراء الخبرات السابقة والاتجاهات حيال بعض المواقف والأفراد.
2 – أسلوب الاستماع إلى القصص:
يقوم هذا الأسلوب على تغيير وتنمية القيم والاتجاهات الاجتماعية والأخلاقية من خلال تقديم بعض القصص والحكايات الملائمة.
3 – أسلوب توضيح القيم:
ويقوم على التدريب على القيم الموجهة لسلوك الأفراد واتجاهاتهم.
4 – أسلوب التوجيه والإرشاد:
فمن خلال التوجيه والإرشاد يمكن أن تقدم حلولاً لكثير من الصراعات التي يتعرض لها الفرد عن طريق أما أن تزيد أهمية إحدى القيم التي تتحكم في الموقف الصراعي أو أن تقلل من أهمية إحدى هاتين القيمتين وكذلك يعمل الإرشاد والتوجيه إلى إحداث التكامل بين القيمة المرغوبة وتزكية بعض القيم لتصبح قيم عاملة ومؤثرة في سلوك الفرد مثل قيمة معنى الحياة لكي تدفعهم إلى أن يتخذوا موقفاً إيجابياً منها فيقبلون عليها ويستمتعون بها فضلاً عن تنمية القيم التي تنظم علاقة الفرد بنفسه وبمجتمعه والواقع والتي تفسر الكون تفسيراً إيجابياً مقبولاً.
5 – أسلوب البرامج التربوية:
تتمير القيم بخاصة القابلية للتغير كما أنها لا تعتبر إطاراً مرجعياً لسلوك الأفراد دالاً عند سن متأخرة نسبياً (15 سنة) ومن هنا يمكن تغير القيم وتنميتها باستخدام الأساليب التربوية ومن هذه الأساليب الكتب المدرسية والأصدقاء وشخصيات الأساتذة والمدرسين والمحاضرات والدروس وآراء الزملاء واتجاهاتهم ومحتويات المناهج الدراسية وطرق التدريس المتبعة.

5 التعليقات:

اسامه محمد يقول...

بصراحه بارك الله فيكم و جزاكم خيرا
كلام جميل جدا و مفيد

zaid يقول...

شكرا

coltom ahmed يقول...

موضوع جميل ما في كلام

coltom ahmed يقول...

موضوع جميل ربنا يوافقكم

coltom ahmed يقول...

موضوع جميل

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية