ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

العلوم الاجتماعية هى: مجموعة من التخصصات العلمية التى تدرس النواحى الانسانية للعالم والحياه ولكنها تختلف عن العلوم الانسانية فى تاكيدها الدائم ومحاولتها المستمره لتطبيق المنهج العلمى وقواعد ومعايير علمية صارمة فى دراسة النواحى الانسانية بما فى ذلك الطرق الكمية والكيفية.
في ظل المتغيرات العالمية المتصارعة التي يشهدها العالم الإنساني الآن ,تتعاظم أهمية العلم والمعلومات كأداة للتقدم الإنساني وتحقيق التنمية ,وفى حال إقرارنا بأن العلوم الطبيعية هي سبيل المجتمعات نحو التقدم التقني والتكنولوجي ,يكن لزاماٌ ألا ننسى أن العلوم الاجتماعية بدورها هي أداة للتخطيط لعمليات التنمية البشرية و الاجتماعية و محركاٌ أساسياٌ لكافة عمليات التغير الاجتماعي ومركزاٌ للحركات الاجتماعية وذلك إن دل على شيء فإنه يدل على العلاقة المتبادلة بين الفكر المتمثل فى العلم و بين الواقع ,فالعلم كشكل أعلى للمعرفة يتأثر بالوقع الاجتماعي ,كما أن الواقع يصوغ الفكر ويشكله ويؤهله إلى التقدم وإسراع الخطى إلى المستقبل ,كذلك فإن الفكر يسهم في تغيير الواقع والعمل على جعله أكثر ملائمة للفكر الحديث,وذلك عن طريق إعمال العقل وتبنى النزعة النقدية التي تجعل الإنسان أكثر وعياٌ وأكثر قدرة على إيجاد واقع اجتماعي يتلاءم مع حاجات الإنسان ومتطلباته ,فالعلوم الاجتماعية تعمل على رفع المستوى الذهني والفكري لدى أفراد المجتمع ومن ثم تزويد الفرد بمواقف واتجاهات سلوكية تعمل على خلق مجتمع قادر على الارتقاء بذاته والتكيف مع المستجدات والتحولات المعاصرة ,وهذا ما دفع العالم المتقدم إلى الاعتماد على هذه العلوم وتشجيعها والعمل على مساندتها من خلال تقديم كافة أنواع الدعم والإمكانات لها كي تقوم بدورها في خدمة المجتمع
وتنميته, الأمر الذي جعل الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بإطلاق اسم خاص على العقد الحالي من الألفية الثالثة وهو"عقد السلوك" the decade of behavior , وهذا يدل على مدى أهمية العلوم الاجتماعية ومشاركتها في إحداث التقدم والتغير ,فلم يعد إحداث التغير مقصوراٌ على العلوم الطبيعية فحسب بل باتت العلوم الاجتماعية قاسماٌ مشتركاٌ في عملية التغير,ذلك التغير الذي يمر به العالم أجمع والذي اجتاح كثير من مظاهر الحياة على سطح الأرض وعمل على إحداث تحولات سريعة ومفاجئة أدت إلى قيام الإنسان المعاصر بتعديل رؤيته إلى العالم الجديد السريع التغير والبحث عن معنى جديد للإرادة الإنسانية ومحاولته تحرير نفسه من القيود التي تكبل انطلاقه لتحقيق ذاته والقدرة على التعامل مع التحديات التي تواجهه ,والرغبة في التخلص من الأوضاع التي لا تتفق مع رؤيته الخاصة وطموحاته ,وعلى ذلك يمكننا القول أن العلوم الاجتماعية بما تحويه من أفكار ومعارف تعمل على تعليم الإنسان كيفية الوصول إلى حقيقة أبعاد وضعه الإنساني في هذا العالم والتفتيش في أعماقه الداخلية لكي يستطيع التحكم في نتائج أفعاله والوصول إلى أهدافه دون أن يخل بالقيم والمبادئ والمعايير المتفق عليها في المجتمع الإنساني.
وللتوصل إلى إحداث تغيراٌ إيجابياٌ في المجتمع يجب أن تتوافر في الذين يقومون بهذا التغير عدة مقومات من أهمها الوعي والإرادة ,فلكي يتم التغير لابد أن يكون لدى أفراد المجتمع وعياٌ وإدراكا بما يحيط بهم من وقائع وأحداث ,وكذلك أن يكون لديهم إرادة قوية قادرة على الوصول إلى الأهداف المرغوب تحقيقها والتخطيط للمستقبل بطريقة واعية ,وبقليل من التأمل سوف نجد ان كلاٌ من "الوعي والإرادة" يتم خلقه وتنميته من خلال الاطلاع على العلوم الاجتماعية ودراستها ,فهذه العلوم تقوم بإذكاء روح المثابرة وإثراء الفكر الإنساني بمزيد من الأفكار و المعارف التي من شأنها إعداد أفراد أكثر قدرة على تطبيق العلم والإدارة الحكيمة وخلق مستقبل أكثر تقدماٌ واستقراراٌ ,وبذلك يتمثل دور العلوم الاجتماعية في خلق الوعي والإرادة لدى أفراد المجتمع ,هذا من ناحية ومن ناحية أخرى المساهمة في تكوين الفكر وتنميته على المستويين الفردي والمجتمعي من خلال إنتاج المعرفة العلمية وتطبيقها عن طريق المؤسسات التعليمية والبحثية ,الشيء الذي من شأنه أن يعمل على الارتقاء بالمستوى الفكري والمعيشي للفرد وللمجتمع .
فما أحوجنا الآن لتطبيق هذه العلوم الاجتماعية التماساٌ منا الوصول إلى عالم أكثر أمنا واستقراراٌ وتقدماٌ,ويبقى التأكيد على أهمية العلوم الاجتماعية كطليعة للنهضة وإحداث التقدم ...فقد أصبحت تلك العلوم بؤرة الحياة الثقافية ,كما أصبح دورها إيجابياٌ في إنتاج المجتمع .

5 التعليقات:

غير معرف يقول...

انا ارت عن اهمية العلم في جميع نواحي التقدم وليس عن الزراعه

غير معرف يقول...

علم النفس الاجتماعي ودوره في الحياة

غير معرف يقول...

تحصلت على شهادة البكلوريا واريد ان التحق بكلية العلوم الاجتماعية فهل هي مناسبة وماهي اهم الخطوات الدراسية في هذا الجال

غير معرف يقول...

أريد أهمية العلوم الاجتماعية بالنسبة للفرد والمجتمع

غير معرف يقول...

اريد بحث ومراجع اثر التكنولوجيا على المجتمع

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية