ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

ولتر بكلي:
ولد سنة 1927 وهو عالم اجتماع أمريكي وأهم ما قدمه في مجال النظرية كتابه (علم الاجتماع ونظرية الأنساق الحديثة).
أهدافه:
كان أهم أهداف بكلي استخدام منظور نظرية الأنساق الحديثة لعلم الاجتماع في محاولة تنمية إطار عمل من المفاهيم عن الحقيقة السسيوثقافية، يتميز بمزيد من الديناميكية، ذلك أن بكلي رأى أن النظريات الموجودة تركز على النماذج الميكانيكية والعضوية، فمن ثم حاول بكلي الانتفاع بديناميكيات تحول المعلومات وهي أسس الدراسة السيبرناتيكية لتنمية نظرة جديدة عن العمليات الموجهة للتنظيم الاجتماعي وهذه الدراسة لها ملامح معينة تشترك مع الملامح العامة للبنائية الوظيفية.
نظريته عن الأنساق:
افترض بكلي أن دراسة الأنساق تنصب على مجموع العمليات الضرورية كوظيفة لعمليات التغذية المحتملة سواء الإيجابية أو السلبية التي صهرتها القرارات المنتخبة وجعلتها وسطاً، أو اختيارات الأفراد أو الجماعات المتضمنة مباشرة أو غير مباشرة عند اتخاذ القرار، وطبقاً لهذه النظرة يصبح التنظيم حالة وقتية تعتمد على خواص التغذية بالمعلومات وصنع القرار عند لحظة معينة من الزمن.
وباستخدام هذه النظرية في علم الاجتماع، قسم بكلي المجتمع إلى قسمين رئيسيين، البناء والعمليات.
الأول يتكون من البناء على مستويين، البناء السيكولوجي والبناء السسيوثقافي.
وطبقاً لرأي بكلي يتكون النسق السيكولوجي من أربع عناصر رئيسية:
أ – الفرد البيولوجي.
ب – الأشياء البيئية موضع اهتمام الفرد.
ج – فرد آخر.
د – الاتصالات والمعلومات المتبادلة.
هذه العناصر الأربعة تمثل نسق مركب متكيف، وهذه العناصر الأربعة كنسق من العناصر المترابطة والمتشابكة تمثل نسق اتصالات ضروري وديناميكي، والذي يعتبر أساس التنظيم الاجتماعي عند المستوى السيكولوجي.
وعند المستوى السسيوثقافي، عمل بكلي محاولة للوصول إلى المستوى الأمثل من الاستقرار والمرونة من أجل التكيف مع أنساق البيئة، وهناك خمس عناصر رئيسية في عملية التكيف هذه:
أ – منبع لتقديم التنوع في النسق.
ب – المحافظة على مستوى أمثل لكل من توترات النسق وإشباع العضو.
ج – أسلوبان (أي خطان) من شبكتين للاتصالات مع البيئة أحدهما لتحقيق الهدف والحصول عليه والثاني لتوفيق وملائمة أنساق النظم الاجتماعية الرئيسية مثل (العلم، التكنولوجيا، الدين).
د – نسق لصنع القرار.
هـ - ميكانيزم لنشر المعاني ورموز الأنساق ومجموعة الأخبار.
في داخل هذا البناء كلما زاد ارتفاع المستوى كلما كان الاعتماد أكبر على الاتصالات من الاعتماد على صلة الطاقة، وهكذا يقوم التنظيم على مجموعة من القرارات تعتمد على تغذية بمعلومات معينة وفي لحظة معينة من الزمن.
العملية في داخل نموذج الأنساق تتكون من انفتاح، ومصدر معلومات، ومصادر للتغذية، وهدف، وعمليتان رئيسيتان:
أ – شكل من العمليات الحافظة على التكيف بين المستوى السسيوثقافي والبيئة.
ب – ويعني عمليات تتجه نحو تنقية النسق أو تغييره.
هذه العمليات تعتمد على عناصر في عملية التكيف عند المستوى السسيوثقافي مثل (التنوع، والتوتر، والنظم .. الخ).
ولتوضيح ديناميكيات النسق، استخدم بكلي أمثلة مثل عمليات نظام المفاوضة وحل توترات الدور وصنع الدور.
وهكذا يمكن القول أن بكلي قدم نمطاً سيبرناطيقي للوظيفة البنائية.
وبتطبيق نظرية الأنساق في السسيولوجيا، اعتبر بكلي أن المجتمع مجموعة من الأنساق السيكولوجية والسسيوثقافية تقوم على أساس عملية التغذية بالمعلومات، هذه الأنساق الفرعية تتركب من بناء عملية، توازن وتطور، محافظة وتغير، وهي متكيفة وتحاول الوصول إلى المستوى الأمثل من الاستقرار والمرونة.
مثل هذا النموذج واضح أنه متوازي مع عمل بارسونز، فهذا النموذج يركز على الفرد البيولوجي، والحصول على الهدف، والاتصالات والتكيف والاستقرار والنظم وميكانزمات النشأة الاجتماعية، وحفظ النسق تماماً مثل التطور، والفرق هنا يكمن في الوظائف الأساسية كونها سبرناطيقية أكثر منها بيولوجية، بينما اعتبر التنظيم الاجتماعي وقتي وديناميكي أكثر منه مستقراً وساكناً.
كما يلاحظ أن عمليات الوحدات الكبيرة مثل ... و... ليست واضحة تماماً من حيث تعريفها وأسسها، وكذلك معظم الأمثلة التي ضربها بكلي عن الديناميكية كلها من نوع الوحدات الصغيرة.

0 التعليقات:

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية