ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

الأدوات الأكثر استخداماً في جمع البيانات في المسوح الاجتماعية تتضمن المقابلة بحضور مقابل، أو مقابلة عبر الهاتف أو استبيان يتم توزيعه على الحاضرين من المبحوثين ثم جمعه منهم، أو استبيان يرسل للمبحوثين بالبريد لتعبئتها ثم إرسالها للباحث بعد ذلك.
الفروق بين المقابلة والاستبيان:
كلاهما يتضمن استمارة تحتوي على أسئلة يجيب عليها المبحوث، والفرق بينهما يكمن في أنه في المقابلة تكون الاستمارة في حوزة جامع البيانات (المقابل) حيث يقوم بطرح الأسئلة على المبحوث والاستماع لإجابته ورصد الإجابة، بينما في الاستبيان تكون الاستمارة في حوزة المبحوث حيث يقوم بالاطلاع على الأسئلة وتعبئة الاستمارة بنفسه.
كتابة الأسئلة:
هناك ثلاثة طرق: 1 – بنية الأسئلة، 2 – نوع المعاملات المطلوبة، 3 – صياغة الأسئلة.
بنية الأسئلة: يمكن تقسيم الأسئلة من زاوية بنيتها إلى قسمين رئيسيين:
1 – أسئلة مفتوحة، 2 – أسئلة مقفولة
الأسئلة المفتوحة: هي التي لا تتضمن خيارات إجابة ليختار المبحوث من بينها إجابته.
الأسئلة المقفولة: هي المقننة التي تتضمن خيارات إجابة ليختار المبحوث من بينها، وتنقسم إلى قسمين: أ – مقفولة جزئياً، ب – مقفولة كلياً
الأسئلة المقفولة جزئياً: هي التي تفتح بعد نهاية خيارات الإجابة لتعطي للمبحوث الفرصة لإضافة ما يريد.
الأسئلة المقفولة كلياً: هي التي لا تعطي المبحوث الفرصة لإضافة ما يريد بل عليه ان يختار إجابته من بين الخيارات الواردة في السؤال وهي تنقسم إلى قسمين:
الأسئلة المقفولة بخيارات مرتبة: هنا يكون نوع المعلومات ترتيبية أو فترة أو قابلة للنسب أي أن من طبيعة خيارات إجابات هذه الأسئلة أن تكون مرتبة إما تصاعدياً أو تنازلياً.
الأسئلة المقفولة بخيارات غير مرتبة: هنا يكون نوع المعلومات المطلوبة اسمية أي أن من طبيعة خيارات إجابات هذه الأسئلة أن لا تكون مرتبة فهي تفيد التصنيف فقط.
مزايا وعيوب الأسئلة المفتوحة والمقفولة:
أ – مزايا الأسئلة المفتوحة:
1 – يتيح للمبحوث الإجابة بحرية وتلقائية وبألفاظه عن موقفه أو مشاعره، وإجاباته في الغالب تعبر عن آرائه الحقيقية.
2 – تعتبر ذات قيمة في استنباط الفروض في الدراسات الاستطلاعية.
3 – لها قيمة معينة لأنها تستكشف جوانب نوعية معنية للمشكلة بحيث يمكن أن تكشف إطار المبحوث المرجعي ومدى قوة اتجاهاته وآرائه ومطامحه، وهذا يعين الباحث بربط خلفية كل مستجيب وإجابته.
4 – تحدد مدى الاستجابات التي يثيرها سؤال معين، قد يكون مدى كمياً مثل الدخل، أو نوعياً مثل الأسئلة التي تود سبر أغوار آراء واتجاهات المبحوثين في أمور معينة.
5 – يفضل أكثر عندما يشك الباحث في أن بعض المبحوثين قد لا يملكون معلومات أو خبرات أو آراء معينة في الموضوع قيد البحث.
6 – يوصى ببدء المقابلة بسؤال مفتوح كفاتحة للموضوع، وكذلك بأن يتخلل الأسئلة المقفولة كنوع من التغيير حتى لا يمل المبحوث.
7 – الأسئلة المفتوحة سهلة الإعداد.
ب – عيوب الأسئلة المفتوحة:
1 – يتطلب تصينفها إلى عدد ضخم من المجموعات أو الفئات، بحيث يصعب على الباحث أن يلخص وينمط ويصنف نتيجة هذه الاستمارة بسبب تنوع إجابات المبحوثين.
2 – قد يغفل بعض المبحوثين عن ذكر بعض الحقائق في إجابتهم بسبب عدم تذكرها.
3 – العائد من الاستمارات المعبأة أقل بالمقارنة مع الأسئلة المقفولة.
4 – يتوقع ترك أسئلة كثيرة دون إجابات.
5 – تستنزف وقتا طويلاً وجهداً أكبر من جانب المبحوث في الإجابة عليها، وكذلك تأخذ وقتاً أطول من قبل القائم بأمر المقابلة.
مزايا الأسئلة المقفولة:
1 – سهولة الإجابة عليها.
2 – سهولة ترميزها.
3 – سهولة تصنيف الإجابات ووضعها في قوائم جداول إحصائية يسهل على الباحث تلخيصها وتحليلها.
4 – يتطلب مهارات أقل من المبحوثين.
5 – تسهل للمبحوث الإجابة على الأسئلة التي تتضمن موضوعات حرجة وحساسة.
عيوب الأسئلة المقفولة:
1 – أنها تضع الإجابة في فم أو قلم المبحوث، فهي لا تتيح للمبحوث الإجابة بحرية وتلقائية عن موقفه أو مشاعره، وإجاباته قد لا تعبر عن آرائه الحقيقية.
2 – صعوبة إعدادها.
3 – صعوبة تقديمها في المقابلة.
4 – لا تكشف جوانب نوعية معينة للمشكلة لأنها لا تكشف الإطار المرجعي للمبحوث، ومدى قوة اتجاهاته وآرائه ومطامحه، وعليه لا يتعين الباحث على ربط خلفية كل مستجيب وإجابته.
5 – لا تحدد مدى الاستجابات التي يثيرها سؤال معين.
6 – لا يوصى باستخدامها عندما يشك الباحث في أن بعض المبحوثين قد لا يملكون معلومات أو خبرات أو آراء معينة في الموضوع قيد البحث، لأن إعطاء المبحوثين خيارات جاهزة للاختيار من بينها تتيح لغير العارفين اختيار أية إجابة من الإجابات الجاهزة حتى وإن لم تكن لديهم إجابة.
الطريقة المثلى لوضع استمارة أسئلة مقفولة:
ينصح أن يبدأ الباحث بمجموعة من الأسئلة المفتوحة المرنة في بحث استطلاعي، ثم بعد ذلك يمكن استخدام النتائج المبدئية لذلك البحث الاستطلاعي في تصميم استمارة أسئلة مقفولة، والغرض من ذلك معرفة نوعية إجابات المبحوثين حتى يمكن كتابة خيارات إجابات تعكس الإجابات الحقيقية المتوقعة من قبل المبحوثين.
نوع المعلومات المطلوبة:
1 – أسئلة تتعلق بالاتجاهات، 2 – أسئلة تتعلق بالقناعات، 3 – أسئلة تتعلق بالسلوك، 4 – أسئلة تتعلق بالسمات.
أولاً: أسئلة الاتجاهات: وهي تصف شعور الأفراد تجاه أمر ما، فالاتجاهات تقييمية في طبيعتها وتعكس آراء المبحوثين عن مدى رغبتهم في أمر ما.
ثانياً: أسئلة القناعات: هي عبارة عن تقديرات لما يعتقده الناس بأنه صواب أو خطأ، تحتوي الخيارات الضمنية لأسئلة القناعات على خيارات بين الخطأ والصواب، الصحيح وغير الصحيح، وبين ما حدث وما لم يحدث.
ثالثاً: أسئلة السلوك: هي أسئلة متعلقة بأفعال المبحوثين سواء كان عن ماضي سلوكهم أو حاضره أو مستقبله.
رابعاً: أسئلة السمات: هي عبارة عن الصفات الشخصية أو الديموغرافية للمبحوثين، يعتبر الناس أن السمات عبارة عن أشياء يملكونها بدلاً عن أشياء يفعلونها، والغرض من السؤال عن السمات هو محاولة استكشاف كيفية تباين معلومات المبحوثين الأخرى (الاتجاهات، القناعات، السلوك) تبعاً لتباينهم في سماتهم ونجد بالتالي أن الباحثين يفترضون أن سمات الفرد تؤثر في اتجاهاته وقناعاته، وأن سلوكه عبارة عن انعكاسات لتلك الاتجاهات والقناعات.
أهمية تقسيم الأسئلة إلى أنواع: يكمن في أن كل نمط من أنماط الأسئلة يتأثر تأثراً مختلفاً بكيفية صياغة الأسئلة، فبينما نجد أن بعضها شديدة الحساسية بالطريقة التي تصاغ بها الأسئلة فإن بعضها الآخر أقل حساسية، فأسئلة الاتجاهات أكثر أنواع الأسئلة تأثراً وحساسية بمشكلة الصياغة، تليها أسئلة القناعات، فإجراء تغيير بسيط في الصياغة قد تؤدي إلى تغيير كبير في استجابات المبحوثين.
استعراض بعض أنواع الأسئلة في استمارتي الاستبيان والمقابلة:
1 – أسئلة قوائم الاختيار: هذه الأسئلة أقرب ما تكون إلى قائمة طعام حيث يعرض على المجيب قائمة تحتوي على فقرات اختيارات يطلب فيها من المبحوث أن يؤشر على الإجابات التي تنطبق أو تتناسب معه
2 – الأسئلة التي تقيس حجم أو مستوى أو درجة بعد معين: في هذه الأسئلة يطلب من المبحوث أن يحدد موقفه من مستويات معينة لمفهوم أو حادثة أو خبرة ما على مقياس معين تتدرج من أعلى إلى أدنى أو العكس.
3 – الأسئلة التي تقيس ترتيب أمور معينة: في هذه الأسئلة يطلب من المبحوث أن يرتب مجموعة من الخيارات حسب تفضيله الشخصي أو حسب معيار آخر.
4 – أسئلة المعلومات الموضوعية: أمثلة للمعلومات الموضوعية:
أ – خصوبة المرأة: عدد الأبناء الذين أنجبتهم المرأة.
ب – معلومات عن الهجرة: عدد مرات الانتقال من مكان إلى مكان.
ج – العمل: التسلسل التاريخي للأعمال التي امتهنها المبحوث.
د – الدخل: دخل الأسرة.
مشكلات الصياغة:
أولاً: استخدام المفردات والعبارات السهلة.
هناك بعض الاستثناءات:
أ – العبارات الأجنبية: يمكن استخدامها بحذر في استبيانات تخص فئات معينة من المبحوثين.
ب – استخدام الاختصارات: تقتضيها ضرورة تكرار عبارة طويلة مرات عديدة في الصفحة الواحدة في حالة استخدام العبارة في صورتها غير المختصرة.
ثانياً: الأسئلة العامة لدرجة الإبهام:
السؤال الغامض المبهم لا تنتج عنه إلا إجابة غامضة مبهمة وذلك لأن المبحوثين يفسرون العبارات الغامضة بطرق متباينة.
ثالثاً: الأسئلة التي تتطلب إجابات غاية في التحديد:
يرى الكثيرون أنه ينبغي الابتعاد عن الأسئلة التي تتطلب إجابات محددة جداً، فالرغبة في تجنب الغموض قد ينتج عنه أسئلة تتطلب إجابات غاية في التحديد بحيث يصعب على المبحوث الإجابة عليها.
رابعاً: الأسئلة المتحيزة: وهي التي تؤثر في الناس بحيث يستجيبون بطريقة لا تعكس حقيقة موقفهم تجاه الموضوع المطروح للبحث، فبعضهم قد يتأثر بصيغ المفردات والعبارات المكونة للسؤال بحيث يستجيبون بإجابات لا تعكس حقيقة آرائهم بينما بعضهم الآخر قد يرفضون الإجابة على أسئلة تبدو لهم بأنها موجهة وجهة معينة، وهناك بعض المبحوثين قد لا يكونون على وعي بتحيز السؤال بحيث نجدهم منساقين للإجابة في الوجهة التي تحثهم عليها مفردات السؤال وخطورة الموقف يكمن في أن الكثير من الأسئلة المتحيزة لا يمكن معرفتها في معظم الأحوال وذلك لأن هناك طرقاً متنوعة لتحيز الأسئلة.
أنماط الأسئلة المتحيزة: أ – أسئلة موجهة ب – أسئلة محملة
الأسئلة الموجهه تنقسم إلى قسمين: 1 – موجهة ضمنياً، 2 – موجهة صريحاً
الضمنية: تتضمن في سياقها افتراض اشتراك معظم الناس في فعل أو ترك سلوك معين، أو تبين رأي أو اتجاه معين، ثم يُسأل المبحوث عن مدى ممارسته لذلك السلوك أو مدى إيمانه بذلك الرأي أو الاتجاه.
الصريحة: وهي مصاغة بطريق معينة بحيث تقترح على المبحوث ممارسة سلوك معين أو تبني رأي معين أو اتجاه معين.
الأسئلة المحملة: هي التي تتضمن كلمات أو عبارات تؤثر على اختيار المبحوث لإجابته، ويمكن تصنيف أنماط التحميل في ثلاثة أنواع رئيسية:
1 – الأسئلة المحملة باستخدام كلمات أوعبارات غير حيادية: هناك كلمات معينة ذات طبيعة تحيزية، منها ما لها وقع إيجابي ومنها سلبي حسب النمط الثقافي السائد، فالكلمات التي عادة ما تكون لها وقع إيجابي مثل (التقوى، الورع، الصلاح، الأمانة، المساواة)، أما الكلمات التي لها وقع سلبي فتتمثل في (التفرقة، الإرهاب، العنصرية، التطرف، البدع، البيروقراطية، الدجل، الشعوذة) فكلمات كهذه ينبغي تجنبها بقدر الإمكان.
بعض الكلمات قد تؤدي للتحيز في أكثر من اتجاه إذا استخدمت في تعريف ووصف بعض خيارات الإجابة، بحيث تقود بعضهم وهم غير شاعرين للإجابة في اتجاه معين وآخرين في اتجاه آخر.
2 – الأسئلة المحملة نتيجة لعدم توازن خيارات الإجابة: وتكون محملة نتيجة لعدم التوازن بين الخيارات الإيجابية والخيارات السلبية في الأسئلة ذات الخيارات المرتبة في الأسئلة المقفولة المقننة.
3 – الأسئلة المحملة بإشارة جزئية لبعض خيارات الإجابة: بعض الأسئلة قد تكون محملة بإشارة جزئية لبعض البدائل.
رابعاً: أن لا يكون السؤال معرضاً للاعتراض عليه: أسباب الاعتراض على الأسئلة:
أ – قد تكون المعلومات المطلوبة لها طبيعة خصوصية.
ب – احتواء السؤال على مضامين تشعر المبحوث تجاهها بالسلبية.
ج – الأسئلة التي تؤدي إلى تجريم الشخص.
طرق تعديل الأسئلة التي لها قابلية الاعتراض:
أ – إحدى طرق تعديل الأسئلة التي تطلب معلومات خصوصية هو تعديل سعة خيارات الإجابة.
ب – هناك طريقة لتقليل من وقع السؤال فيتم خلق مناخ مخفف لوقع السؤال.
ج – تعديل الأسئلة التي قد تقود الإجابة عليها بطريقة معينة إلى تجريم الشخص:
الأسئلة الصعبة التي تتطلب جهداً مضاعفاً لتخفيف طبيعتها الاعتراضية هي الأسئلة التي تتطلب إجابات تقود إلى إدانة المجيب من قبل الآخرين مثل اعترافه بتعاطي المخدرات أو السرقة، فإذا كانت أهداف الباحث لا تسمح له بالتحول من سؤال عن السلوك.
خامساً: الأسئلة القاسية كثيرة المطالب: يرى الكثير من مصممي البحوث أنه ينبغي تجنب الأسئلة القاسية كثيرة المطالب.
سادساً: الأسئلة المزدوجة: في بعض الأحيان نجد سؤالين قد ضما في سؤال واحد ويطلب من المبحوث إعطاء إجابة واحدة الأمر الذي يؤدي إلى الالتباس مما ينتج عنه إجابة ملتبسة وغامضة.
سابعاً: الأسئلة التي تتضمن نفياً في صياغتها: ترد الأسئلة التي تتضمن نفياً إذا كان في الحسبان تغيير الأمر الواقع، أسئلة بهذه الصورة ينبغي تعديلها لأنها مربكة عند الإجابة عليها، إذ يمكن أن يترتب على إجابتها بصورة معينة نفياً مزدوجاً.
ثامناً: الأسئلة ذات خيارات الإجابات المتداخلة: وفي هذا الصدد نؤكد على ضرورة أن تكون خيارات الإجابة مانعة وغير متداخلة.
تاسعاً: تأثر السؤال بصيغة سؤال أو أسئلة سابقة له: في بعض الأحيان نجد أن بعض الأسئلة لا تقف مستقلة لوحدها، وتبدو كأنها تابعة أو جزءاً من سؤال سابق، مما يؤثر في إجابات المبحوثين في الأسئلة التابعة.
عاشراً: تحديد التاريخ بصورة ملائمة: في الأسئلة التي يرد فيها تاريخاً أو زمناً لا بد من تحديد التاريخ المناسب حتى لا يلتبس الأمر على المبحوث.
مدى انطباق الأسئلة على كل حالات المبحوثين:ينبغي التأكد أن الأسئلة ملائمة ويمكن أن تنطبق على كل حالات المبحوثين من الأسئلة التي تسبب ضيقاً لبعض المبحوثين في مسح ما أن تسأل الشخص مثلاً: كم عمر زوجتك، بينما يكون الشخص ليس متزوجاً.

7 التعليقات:

غير معرف يقول...

لاتعليق

غير معرف يقول...

وقع غني وممتاز

muhammed hasan يقول...

thanks for the help

muhammed hasan يقول...

thanks

غير معرف يقول...

احب عمدما ابحث على شيئ اجده

غير معرف يقول...

اود عندما اريد شيئ اجده

Unknown يقول...

اريد استبيان عن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية