ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

تشارلز رايت ميلز:
عالم اجتماع ألماني ولد سنة 1916م كان موضوع اهتمامه دراسة الصراع أنماط التطرف، وقد اشتهر بنقده التحليلي لرأسمالية المجتمع الأمريكي.
أهدافه:
كان اهتمام ميلز يتركز حول تنمية ما أطلق عليه اصطلاح الخيال السسيولوجي من أجل فهم المنظر التاريخي، وذلك في مصطلحات من معاني (الحياة الداخلية والمسيرة الحياتية (الخارجية) لأفراد متباينين).
وتتضمن نتائج هذا النمط من الفهم الانشغال والاهتمام بالمواضيع العامة في المجتمع، ووعياً وانتباهاً أكبر للعلاقات بين التاريخ والبيوجرافي وكذلك الوعي بفكرة البناء الاجتماعي، وأيضاً الفهم المرتب للناس والمجتمعات.
ولهذا يسأل ميلز ثلاثة أنواع من الأسئلة:
1 – ما هو بناء هذا المجتمع المعين ككل؟
2 – أين يقف هذا المجتمع في المجتمع الإنساني؟
3 – أي النوعيات من الرجال والنساء السائدة في هذا المجتمع وفي هذه الفترة؟
وتعطي هذه النظرة اهتماماً كبيراً بل وتركز على الفهم المقارن للبناءات الاجتماعية التي تظهر والتي توجد الآن في تاريخ العالم.
وفي دراسته هذه حاول استخدام هذه المنظور في الفهم السسيولوجي للقوة والتدرج الاجتماعي في المجتمع الأمريكي المعاصر من أجل استيعاب ما يجري في العالم، وهكذا كانت محاولته إلى جانب أنها نظرية فهي أيضاً تطبيقية عملية،(يمكن القول أنها تشبه نظريات الصراع التقليدية في أساسها).
ومن أجل هذا استخدم ميلز الأفكار المبكرة التي ولدها ماركس وفبر، وصنع ميلز تحليلاً لاتجاه القهر للرأسمالية الأمريكية الحديثة، والذي تظهر فيه تأثيرات الترشيد المتزايد وتوالي المزيد من التركيز، والصفوة، والضبط، واغتراب الأفراد.
نظريته:
وضع ميلز عدة افتراضات تدور حول طبيعة الحقيقة الاجتماعية والتأثيرات الاجتماعية للرأسمالية الصناعية.
افترض ميلز أن الحقيقة الاجتماعية تمثل توليفة من البيوجرافي والتاريخ، وتقاطعاتها في داخل البناءات الاجتماعية، وهو يعني بذلك (استيعاب التاريخ والبيوجرافي والعلاقة بين الاثنين) ويلاحظ أن هذه الوضعية هي ماكروسكوبية وأيضاً ميكروسكوبية (ذلك لأنها تأخذ في اعتبارها أن تقلب خبرات الأفراد اليومية هي الإطار المرجعي لفهم المجتمع الحديث).
أخذ ميلز بفكرة فبر أن التصنيع يؤدي إلى مزيد من الترشيد الاجتماعي، واعتبر ميلز أن تأثيرات ذلك الترشيد هي سلبية أكثر منها إيجابية.
وافترض ميلز أن التأثير الرئيسي للترشيد هو زيادة في التركز وما يتبعه من نزعة الصفوة وفي مؤلفه (قوة الصفوة)، وصف ميلز هذه الصفوة على أنها تتركب من قمة الشريحة المنفذة للمشاريع الكبرى والنظام السياسي والمؤسسة الحربية، ويمتلك أعضاء هذه الصفوة صفات معينة متشابهة وأصول اجتماعية متشابهة، وقابلية تبادل الأدوار، وقدرة العمل في سرية، كما تمتلك أيضاً مقام ومكانة وثقة في نفسها عالية جداً ولكن ينكرون ويخفون قوتهم، وهكذا يتخذ المجتمع تحت ضبطهم شكلاً معيناً عبارة عن:
1 – الصفوة، 2 – مستويات متوسطة من القوة (شبه منظمات ميتة)، 3 – وعند مستوى القاع يوجد جمهرة المجتمع ويمثلون سوق مضبوطة تماماً.
وتتكون نتائج المزيد من الترشيد من مستويات عالية من تركيز النظم وضبط الصفوة.
واعتبر ميلز أن الترشيد يؤثر في البناء المهني، وتنهار المشاريع الفردية بحدة، وفي الوقت نفسه تتزايد بحدة نسبة الموظفين المستخدمين أي الذين يعتمدون في حياتهم على وظائفهم، وهذا بدوره يؤدي إلى زوال الأفراد المستقلين ونشأة فكرة الرجل الصغير الضئيل في العقل الأمريكي، وفي هذه الحالة يستخدم مزيد من الضبط لكل مستويات البناء الاجتماعي.
واعتبر ميلز أن النتائج التالية لهذه العمليات عند المستوى الفردي، تتكون من زوال الحرية الفردية، وزيادة في الاغتراب، والتي ترزح فيها الطبقة الوسطى بصفة خاصة تحت وطأة عدم الراحة والقلق، وتعاني من الاغتراب عن النفس والعمل، وتحرم من الترشيد الفردي حيث لا يملك الفرد حرية توجيه نفسه، ذلك كله يؤدي إلى فقد الشعور السياسي.
وهكذا يؤدي الترشيد إلى ضبط سيكولوجي وضبط نظامي، والذي ينجم عنه زوال الحرية عند كل مستويات المجتمع.
وفي الحقيقة يمكن النظر إلى مثل هذه الدراسة على أنها تمثل انعكاسات لإديولويجية شخصية أكثر منها علم اجتماع موضوعي.
ويؤخذ عليه أنه ركز على النتائج السلبية للترشيد إلى حد أنه أبعد أي وظائف إيجابية للترشيد.
كما أن منهجه يكاد يكون بعيداً عن اعتباره علمياً فهو يميل إلى الوصف، كما أن بياناته غير مرتبة.
تلخيص النمط النسقي لنظريات الصراع المعاصرة:
هذا النوع من النظريات يهتم بالظروف الاجتماعية التي في ظلها ينبعث الصراع، كما تهتم بالخواص السسيولوجية للسيادة في المراحل المختلفة للتطور، مثل هذه النظرة تقدم محاولة هامة لعمل تحليل ديناميكي للصراع والسيادة في المجتمعات المعاصرة، مستخدمة في ذلك الأفكار المبكرة عن الصراع.
فنرى عند ميلز:
1 – تأثره بنظريات الصراع المبكرة وخاصة أعمال ماركس وفبر.
2 – اهتمامه بفهم الصراع والسيادة في داخل المجتمع الصناعي الحديث.
3 – اعتباره أن القوة والسيادة هي بؤرة البناء الاجتماعي.
4 – استخدامه للاستقراء التاريخي.
5 – استخدامه تركيبات ماركس وفبر لتحليل الصراع والسيادة.

0 التعليقات:

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية