ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

الآن نستطيع أن ننشئ تنميطاً نحاول فيه أن نبرز أهم الأنماط السائدة في عصرنا:
1 – أن النظريات تختلف من ناحية مستوى الدراسة سواء اتساع مجال دراستها وتركيزها على الوحدات الكبرى أو بضيقه فتهتم بالوحدات الصغرى.
2 – تختلف كذلك فيما تتخذه من عوامل كأدوات تفسيرية فمنها ما يتخذ العوامل الطبيعية أو البيولوجية ومنها من يتخذ العوامل الاجتماعية.
3 – تختلف من حيث اهتمامها وتركيزها على البناء الاجتماعي أو تركيزها على العمليات الاجتماعية.
4 – النظريات التي يتسع مجال دراستها أي تركز على الوحدات الكبرى هي عادة استدلالية في شكلها بينما النظريات التي يضيق مجال دراستها أي تهتم بالوحدات الصغرى تميل إلى أن تكون استقرائية.
5 – النظريات التي تركز على الوحدات الكبرى مثل البناء الاجتماعي تميل إلى أن تكون ذات نزعة محافظة في إيديولوجيتها، بينما النظريات الأخرى من ذات المستوى في التحليل ولكن تركز على العمليات الاجتماعية مثل الصراع تميل إلى أن تكون أكثر تطرفاً في إيديولوجيتها، أما النظريات ذات المجال الضيق في الدراسة أي التي تركز على الوحدات الصغرى هي بصفة عامة محافظة في تركيزها على المنهج العلمي، ومن ناحية أخرى على الظواهر الوظيفية عند مستوى التفاعل بين الأشخاص.
وهناك تنميط يتكون من ثلاثة أنماط رئيسية ويمكن بيان الخصائص الأساسية لكل نمط من هذه الأنماط الرئيسية الثلاثة كالآتي:
1 – النمط العضوي – البنائي – الوظيفي:
ينظر هذا النمط إلى المجتمع على أنه نسق ذو أجزاء مترابطة وظيفياً والشكل الأول من هذا النوع تلك الدراسة العضوية التي تعبر أن هناك عدد من القوانين الطبيعية تتفاعل في المجتمع بأسلوب ميكانيكي عضوي.
والشكل الثاني للدراسة العضوية هي النظرة إلى المجتمع على أنه كائن عضوي يعتمد على نسق تقسيم العمل والذي بدوره مرتبط بأنواع من المعايير أو الإرادة الاجتماعية التي تربط الفرد بوضعيته الاجتماعية، هذه الدراسة تركز على الناحية الاجتماعية أو النسقية أكثر من الظواهر الطبيعية.
ولكن كلا الشكلين يُعتبر عضوي في نظرته إلى المجتمع على أنه نسق عضوي متكامل.
ويلاحظ أنه بصفة عامة تتجه النظريات العضوية – البنائية – الوظيفية إلى محاولة صياغة مفاهيم عن المجتمع على أنه نسق عضوي متكامل سواء عند مستوى تحليل الوحدات الصغرى أو الوحدات الكبرى، وتعتبر المجتمع نسق يتطور نحو مزيد من التكامل الاجتماعي، ومزيداً من الكفاءة الذاتية.
2 – نمط الصراع والتطرف:
هذه النظرية مثلها مثل العضوية والبنائية الوظيفية من ناحية تركيزها على النسق الاجتماعي، ولكنها ترى أن الصراع يسود النسق الاجتماعي أكثر من التطابق والتكامل، إذ أنه أثناء صراع الأفراد مع الطبيعة لإشباع حاجاتهم الأولية تظهر أنواع مختلفة من أشكال الصراع التي يعتبرها أصحاب هذا الاتجاه أنها أساس النسق الاجتماعي وأساس تطوره، وهكذا يصبح النظام الاجتماعي في حالة صراع وتطور دائم.
نظريات الصراع المعاصرة في شكلها الحديث تحاول تحسين وإضفاء مزيداً من الدقة على النظرة الماركسية من أجل جعلها تتناسب مع فهم المجتمع الصناعي الحديث ومشاكله.
وهناك تطور حديث آخر لنظرية الصراع في علم الاجتماع المعاصر حيث أدمجت فكرة الصراع في أفكار النظرة الراديكالية.
فنمط الصراع والتطرف يعتبر المجتمع نسقاً من القوى المتصارعة ينبثق من صراع الأفراد عند محاولتهم إشباع حاجاتهم الأولية وبالذات الحاجات الطبيعية، وهذه النظرة في استخدامها سواء للعوامل الطبيعية أو الاجتماعية في التفسير، تشبه النمط العضوي البنائي الوظيفي في صياغتها مفاهيم عن المجتمع كنسق من وحدة كبرى إلا أن كلا منهما يختلف عن الآخر، بل وتناقض الأخرى، فنظريات الصراع تفترض المجتمع نسق يُركِّبُه الصراع، بينما النظريات البنائية الوظيفية تركز على التكامل الاجتماعي، وذلك يرجع إلى اختلاف ما تتضمنه كل منهما من إيديولوجية.
3 – النمط السلوكي الاجتماعي:
يعتبر هذا النمط عكس النمطين السابقين، فهذا النمط يعمل عند مستوى الوحدات الصغرى والعلاقات الشخصية المتبادلة، ويعتمد في تفسيرها على الاستقراء أكثر من الاستدلال، وهي بصفة عامة تنظر إلى المجتمع من خلال الفرد، أكثر من اعتبارها المجتمع كنسق من الأمور الوظيفية، فهي تركز على البيئة الاجتماعية وعلاقة الأفراد بها خلال النشأة الاجتماعية والدور والتبادل وأداء الأدوار وتعريف الشخصية للحقيقة.
ويتضمن النمط السلوكي الاجتماعي استخدام كل من العوامل الاجتماعية والعوامل الطبيعية كأدوات للتفسير.

0 التعليقات:

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية