ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

1 – رسمية و لا رسمية:
قد تكون النظرية من النوع العلمي الرسمي ذات البناء القائم على افتراضات علمية، أو قد تكون لا رسمية ونسبياً لها بناء ذي افتراضات متعلقة بالحياة اليومية، النظرية الرياضية، والنظرية في العلوم الطبيعية تميل إلى التطابق مع النمط الأول، بينما النظرية ذات الافتراض الوحيد والأيديولوجية تقع في الفئة الثانية.
2 – وصفية ــ تفسيرية:
هناك نظريات يسودها الوصف، وينقصها نموذج تفسيري واضح، أو أنها تركز على وظيفة التفسير وتم بناؤها طبقاً لذلك، وإن كانت النظرية الوصفية قد تتضمن تفسيراً إلا أنها تفشل في تقديم أي تفسير إذا كان نموذجها الأساسي غير موجود أو غير واضح.
3 – أيديولوجية ــ علمية:
محتوى النظرية قد يسوده إيديولوجية، أو أن يوجهه منهج علمي مع تركيزه على صياغة افتراضات تكون قابلة للاختبار التجريبي، وإن كان هذا التمييز هو مسألة درجة (ذلك لأن الطريقة العلمية قد تتضمن عناصر أيديولوجية) إلا أنه من المهم تحديد الأهداف الرئيسية للمنظر من أجل تقدير القيم القابعة وراء العمل، ويلاحظ أنه لا نظرية في علم الاجتماع كاملة الموضوعية مهما بدا أنها موضوعية، إذ أنها دائماً تتضمن عناصر إيديولوجية وإن كانت ضئيلة.
4 – ذاتية ــ موضوعية:
تختلف أيضاً النظريات فيما تدرسه من معارف ذات صفة ذاتية ويقابلها المعارف الموضوعية والخارجية، يدرس النوع الأول الأساطير والظواهر الشاذة بينما يتمسك العلماء بالنوع الثاني، في علم الاجتماع يتضح هذا التمييز بين الوظيفيين والبنائيين من ناحية، وعلماء السلالات البشرية من ناحية أخرى.
5 – استقرائية ــ استدلالية:
قد تحاول النظرية التحرك من الخاص إلى العام أو العكس، ويسمى النوع الذي يتحرك من الخاص إلى العام بالنظريات الاستقرائية، أما التي تتحرك من العام إلى الخاص فتسمى استدلالية، في علم الاجتماع تميل معظم النظريات إلى أن تكون استدلالية إذ تستخدم العام (مثل النسق الاجتماعي) على أنه المتغير المستقل في أسلوب شرحهم، بينما معظم نظريات علم النفس وعلم النفس الاجتماعي تميل إلى أن تكون استقرائية.
6 – الوحدات الصغرى ــ الوحدات الكبرى:
تختلف النظريات من ناحية مستواها التحليلي، فقد تركز النظرية على المستوى الخاص والفردي فيصبح مجال دراستها ضيقاً أو تركز على العام والمجتمعي فيصبح مجال دراستها واسعاً، في علم الاجتماع تميل النظريات إلى التركيز على الوحدات الكبرى، بينما التفسيرات السيكولوجية تركز أكثر على الوحدات الصغرى، ويلاحظ أن كل مستوى منهما له مميزاته ومشاكله، والملاحظات التي يمكن ذكرها في هذه العجالة هي أن النظريات التي تركز على الوحدات الكبرى تصبح عامة جداً إلى درجة قد تصل إلى عدم قدرة الشرح للظواهر الفردية، بينما تعاني النظريات التي تركز على الوحدات الصغرى من المشكلة العكسية أي قد لا تستطيع شرح الظواهر المجتمعية.
7 – بنائية ــ وظيفية:
تختلف النظريات من حيث ما تهتم به، فبعضها يركز على تفسير بناء الظاهرة، بينما نظريات أخرى تهتم بالحالة التي فيها تتطور الظاهرة، فمثلاً في علم الاجتماع النظريات البنائية الوظيفية تهتم ببناء مجتمع معين في مفاهيم من وظائفه الرئيسية، بينما نظريات الصراع تركز أكثر على ديناميكيات المجتمع.
8 – اجتماعية ــ طبيعية:
تختلف النظريات أيضاً من حيث الظواهر التي تستخدمها كعوامل تفسيرية، فبض النظريات تستخدم متغيرات بيولوجية أو طبيعية، بينما نظريات أخرى تركز على الظواهر الاجتماعية، فمثلاً قد يذهب عالم اجتماع إلى شرح وتفسير السلوك الاجتماعي في مفاهيم ومصطلحات البيولوجيا البشرية كما فعل هربرت سبنسر وتلك هي النظرة الطبيعية، بينما يذهب علماء آخرين إلى تفسير السلوك الاجتماعي في مفاهيم ومصطلحات جغرافية وتلك أيضاً نظرة طبيعية، ولكن هناك أيضاً علماء اجتماع لا يستخدمون في تفسير السلوك الاجتماعي إلا مفاهيم من خصائص النسق الاجتماعي مثل تقسيم العمل أو مستوى التصنيع، وتلك هي النظرة الاجتماعية، وهكذا نرى أن هناك نظرتان مختلفتان تماماً في أسلوب كل منهما في التفسير.
من ذلك يتضح أن النظريات الاجتماعية تختلف في صفاتها.

0 التعليقات:

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية