ليس كل ما يلمع ذهباً

ابحث داخل موقعنا الاجتماعي

جارٍ التحميل...

استمـع إلــى القـرآن الكريـم

مواقع فى العلوم الاجتماعية

برنامـج Spss الإحصـــــائي

كيف تجتـاز اختبار التوفـــل ?

كيف تجتاز الرخصة الدوليـة ?

متصفحات متوافقة مع الموقع

شريط أدوات العلوم الاجتماعية

إنضم إلينا على الفيـس بوك

قناتنا الاجتماعية علي اليوتيوب

شاركنا بأفكارك على تويتر

الأخبار الاجتماعية عبر RSS

تصـفـح موقعنا بشكل أسرع

العلوم الاجتماعية علي فليكر

المواضيع الأكثر قراءة اليوم

أرشيف العلوم الاجتماعية

زائرى العلوم الاجتماعيـة

هام وعاجل:

على جميع الباحثين الاستفادة من محركات البحث الموجودة داخل الموقع لأنها تعتبر دليلك الوحيد للوصول إلى أي معلومة داخل الموقع وخارجه عن طريق المكتبات الأخرى وهذا للعلم .... وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير.

--------------------------------

على جميع الباحثين والدارسين إرسال استمارات الاستبيان في حالة طلب تحكيمها من إدارة الموقع على هيئة ملف وورد لنتمكن من وضع التحكيم داخلها ... وذلك عن طريق خدمة راسلنا بالموقع مع ذكر البريد الاليكتروني لشخصكم لكي نعيد إرسال الاستمارة لكم مرة أخرى بعد تحكيمها... إدارة موقع العلوم الاجتماعية.

ماهية المنهج التاريخي:
يعنى بانتهاج المنهج التاريخي في البحوث الاجتماعية استنباط المبادئ والقوانين العامة عن طريق البحث في الشواهد التاريخية، أي إخضاع أحداث التاريخ للدراسة والتحليل النوعي، وذلك بتحليل الحقائق التاريخية المتعلقة بالمشكلات الإنسانية والقوى الاجتماعية التي شكلت الحاضر.
الرواد الأوائل في استخدام المنهج التاريخي:
ابن خلدون:
درج على تعقب الظاهرة الاجتماعية في تاريخ شعب من الشعوب في العصور السابقة وتعقب أشباهها ونظرائها في تاريخ شعوب أخرى، للوقوف على طبيعة وخصائص الظاهرة وما تؤديه من وظائف وعلاقة الظاهرة بالظواهر الأخرى وما يطرأ على الظاهرة من تطور وعوامل تطورها واختلافها والوصول إلى القوانين التي تحكم الظاهرة.
في دراسته للظاهرة كان يمر بمرحلتين:
أ – مرحلة جمع البيانات، ب – المرحلة التحليلية
جامباتيسا فيكو:
كان يرى إمكانية استنباط النظريات الاجتماعية من الحقائق التاريخية، وقد كانت له أفكار معتبرة في هذا المنحى منها:
1 – كان يرى أنه عند دراسة النظم الاجتماعية ينبغي تتبع جذورها الأولى والتدرج تاريخياً حتى التاريخ الحالي، وفي حالة تعذر جمع بيانات عن الشعوب الموغلة في القدم يمكن دراسة الشعوب البدائية المعاصرة كعوض عنها.
2 – أن التاريخ وحدة متماسكة.
3 – لا يبحث إلا في الظواهر التي لها صفة الديمومة والعمومية.
4 – لم ينظر للتاريخ باعتباره علماً إنما باعتباره المادة الخام الذي يمكن للباحثين استخدامه كحقائق مفيدة للمعرفة الإنسانية.
5 – مصادر بياناته في المنهج التاريخي تتمثل في الآتي:
أ – الوثائق والمستندات، ب – القصص والروايات، ج – العادات والتقاليد،د – التنظيمات والأوضاع السياسية التي مر بها المجتمع، هـ - اللغة التي يعتبر وعاء الثقافة و – الأديان والعقائد.
شاغان وبسكوف:
كانا يريان أن الباحث الاجتماعي الذي يتناول المادة التاريخيه عليه أن يسلك أحد مدخلين:
أ – استخدام إطار نظري معين لوصف بعض الحقائق التاريخية.
ب – الاستعانة بالشواهد التاريخية لاستنباط أو توضيح واختبار بعض النظريات السائدة.
خطوات المنهج التاريخي:
1 – تحديد الظاهرة أو النسق المراد دراسته (تحديد موضوع أو مشكلة البحث).
2 – تحديد المفاهيم والفروض أو التساؤلات.
3 – تحديد نوع الدراسة: هل هي دراسة استطلاعية أم وصفية أم تشخيصية.
4 – تحديد وحدة التحليل التاريخي وتشمل الآتي:
أ – وحدة بشرية: المجتمع البشري الذي يستم تغطيته بالدراسة تاريخياً.
ب – المجال المكاني: الموقع الجغرافي لذلك المجتمع.
ج – المجال الزماني: الفترة التاريخية التي ستتم تغطيتها.
5 – تحديد مصادر جمع البيانات:
تنقسم المصادر التاريخية إلى نوعين:
أ – مصادر أولية: وتشمل بقايا الحضارات السابقة أو أي آثار أخرى، والمخطوطات، وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذين المصدرين يعتبران مصادر أولية فقط عندما يقوم الباحث بالاطلاع عليها وتحليلها بنفسه، أضف إلى ذلك الإخباريين وهم الذين عاصروا فترة تاريخية معينة وشهدوا أحداثها بأنفسهم وهم بالتالي يعتبرون شهداء على تلك المرحلة، ويجدر التنوية هنا أن اليبانات التاريخية الوثائقية كالمخطوطات ينبغي التعامل معها بحذر وذلك بإخضاعها لاختبارين للتحقق من صحتها على النحو التالي:
1 – التحليل الخارجي: نقد الوثيقة للتحقق من عمرها الزمني وأن المخطوطة قد كتبها الشخص المعني، وما عرف عن كاتبها من صدق ودقة وأمانة أو كذب وتلفيق ومبالغة.
2 – التحليل الداخلي للوثيقة: هو إخضاع محتويات الوثيقة للفحص والتحليل للتأكد من صحة البيانات الواردة فيها.
ب – مصادر ثانوية : وفيها يتم الاعتماد على البحوث التاريخية المدونة في الرسائل العلمية والكتب كمصادر للبيانات التاريخية.
6 – تصنيف الحقائق التاريخية وتنسيق المعلومات والربط بين النتائج الجزئية والعامة ثم تفسير مدلولاتها، وبهذه الطريقة يكون قد تم اختبار الفروض أو الإجابة على التساؤلات البحثية.
7 – كتابة التقرير.
مزايا وعيوب المنهج التاريخي:
أولاً: المزايا: أهم ميزة للبيانات التاريخية أنها منخفضة التكلفة.
ثانياً: العيوب:
1 – عدم توفر حرية للباحث للحصول على البيانات بالصورة التي تخدم موضوع بحثه.
2 – كثرة البيانات التاريخية مما يصعب معه تحديد أهمها.
3 – بعض المواد التاريخية المكتوبة قد تكون مزيفة تزييفاً متعمداً.

0 التعليقات:

أترك تعليقك هنا... نحن نحترم أراء الجميع !

Related Posts with Thumbnails

Choose Your Language Now

ابحث في المكتبات الاجتماعـية

Loading

قسم الاستفسارات السريعة

اشترك معنا ليصلك الجديد

إذا أعجبك موقعنا وتريد التوصل بكل المواضيع الجديدة ،كن السبّاق وقم بإدخال بريدك الإلكتروني وانتظر الجديد

لا تنسى تفعيل الإشتراك من خلال الرسالة البريدية التي سوف تصلك علي بريدك الإلكتروني.

المواضيع التي تم نشرها حديثا

أصدقاء العلوم الاجتماعية

شكر خاص لزائرينا الكرام

شاركونا تعليقاتكم على أى موضوع وسوف نقوم بالرد عليها فور وصولها شكراً لزيارتكم موقعنا .. العلوم الاجتماعية .. للدراسات والأبحاث الاجتماعية,ومقالات علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية,وعلم النفس والفلسفة,وباقي فروع العلوم الاجتماعية الأخرى .. العلوم الاجتماعية © 2006-2014

أهمية الوقت في حياتنا

تقييم العلوم الاجتماعية